التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار الطاقة المتجددةأخبار منوعةرئيسيةطاقة متجددةعاجلمنوعات

الإمارات تدشن مبادرة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050 (صور)

تستهدف استثمار 163 مليار دولار في الطاقة النظيفة

أطلقت الإمارات مبادرتها الإستراتيجية الهادفة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050، وذلك قبل أيام من انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ "كوب 26" المقرر عقده في غلاسكو الإسكتلندية.

وقال نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عبر تويتر: "أعلنت الإمارات اليوم هدفها لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050.. نموذجنا التنموي سيراعي الهدف وجميع المؤسسات ستعمل باعتبارنا فريقًا واحدًا لتحقيقه".

وأضاف حاكم دبي: "سنستثمر أكثر من 600 مليار درهم (163.35 مليار دولار أميركي) في الطاقة النظيفة والمتجددة حتى 2050 وسنقوم بدورنا العالمي في مكافحة التغير المناخي".

جانب من إطلاق مبادرة الإمارات لتحقيق الحياد الكربوني
جانب من إطلاق مبادرة الحياد الكربوني

استثمارات الطاقة النظيفة

من جانبه قال ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: "أطلقنا اليوم مبادرة إستراتيجية، سعيًا إلى بلوغ الحياد المناخي بحلول عام 2050".

وتابع: "حريصون على دعم جهود المجتمع الدولي لتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي في الدولة، والمساهمة في خير البشرية".

وقال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، سلطان الجابر إن "إطلاق مبادرة الإمارات الإستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي يجسد رؤية القيادة الرشيدة بتبني التنمية المستدامة توافقا مع مبادئ الخمسين.

وأشار إلى أن المبادرة تستهدف تقديم خريطة طريق وحلول فعالة للتحديات العالمية، وستسهم في خلق فرص للنمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام، وتطوير خبرات رأس المال البشري في مجالات مستقبلية.

الإمارات
جانب من إطلاق مبادرة الحياد الكربوني

الاقتصاد الأخضر

تعد الإمارات من الدول السباقة عالميًا في دعم منظومة الاقتصاد الأخضر والجهود الدولية في قطاع الطاقة النظيفة؛ إذ حددت باكرًا أهدافها طويلة المدى في مجال الطاقة وفي سبيل ذلك أطلقت الدولة الإستراتيجية الوطنية للطاقة 2050 والتي تسعى من خلالها إلى خفض الطلب على الطاقة بنسبة 40% ورفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة إلى 50%، وخلق مزيج من الطاقة.

وتمكنت أبوظبي خلال مدة قياسية من التوسع في مجال الطاقة النظيفة بفضل التشريعات والقوانين التي واكبت التطورات الحالية والتحديات المستقبلية ووضع أهداف طموحة للمستقبل والتي بدورها عززت من منظومة الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي الذي يمثل محور الاقتصادات الوطنية.

الإمارات
جانب من إطلاق مبادرة الحياد الكربوني

الطلب على الكهرباء

تراعي المبادرات والإستراتيجيات التي أطلقتها أبوظبي النمو السنوي للطلب يعادل 6% وخفض الانبعاثات الكربونية من عملية إنتاج الكهرباء بنسبة 70% خلال الأعوام الـ30 المقبلة.

وتولي أبوظبي اهتمامًا كبيرًا بتنويع مصادر الطاقة، باعتبارها الملاذ الآمن لتحقيق التوازن بين التنمية المستدامة، والحفاظ على البيئة؛ لذا اتبعت نهجًا طويل الأمد للتخطيط لمستقبل الطاقة ورسم ملامح القطاع من خلال التوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، وإنتاج الهيدروجين، وتوليد الكهرباء من الطاقة النووية.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى