غازأخبار الغازأخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

هل يضرب إعصار شاهين إنتاج النفط والغاز العماني؟.. وزير الطاقة يجيب

هبة مصطفى

تحدّث وزير الطاقة والمعادن في سلطنة عمان محمد الرمحي، اليوم الأحد، عن مدى تأثير إعصار شاهين في عمليات إنتاج وتصدير النفط والغاز.

واستبعد الرمحي تعطُّل إنتاج النفط والغاز الطبيعي المسال، جراء تبعات الإعصار الذي يضرب بلاده الآن، مشيرًا إلى أن تأثير ذلك ربما يمتد "بشكل مؤقت" لعمليات تحميل السلع، وتوزيع الكهرباء.

وأضاف أن السلطنة سوف تلجأ لإلغاء بعض الحمولات، لبضع ساعات، بسبب تعرّضها إلى رياح قوية نجمت عن إعصار شاهين، وفق منصة "إس آند بي غلوبال بلاتس".

إعصار شاهين في سلطنة عمان

أوضح الرمحي أن الإعصار يتحرك بموازاة المنطقة الساحلية لبحر السلطنة، ويتجه نحو الإمارات، وربما يطول إيران، مشيرًا إلى أن "حقول عُمان النفطية بعيدة عن خط سير الإعصار".

وقال، إن تداعيات الإعصار غير واضحة حتى الآن، وإن تقييم آثاره ستتضح حتى غد، متوقعًا تأثُّر بعض أنظمة توزيع الكهرباء في المدن الصغيرة.

إعصار شاهين يضرب سلطنة عمان
إعصار شاهين يضرب سلطنة عمان

كانت وكالة الأنباء التابعة للسلطنة قد أعلنت أن نظام الإنذار المبكر بالأخطار المتعددة أكد مصاحبة رياح قوية لإعصار شاهين، بسرعة تصل إلى 116 كم/ساعة، (72 ميلًا/الساعة)، ما يتسبب في أمطار غزيرة وأمواج عالية.

وبناء على توارد تلك الأنباء من الوكالة الرسمية، قرر ميناء صحار تعليق العمليات حتى إشعار آخر، نظرًا لسوء الأحوال الجوية.

وذكرت إدارة الميناء في بيان صحفي، أنه نظرًا للأحوال الجوية السيئة جاء قرار تعليق العمليات البحرية في الميناء بشكل مؤقت، على أن يُستأنف العمل به فور استقرار الأحوال الجوية، تبعًا للمعايير الدولية والتوجيهات الحكومية.

إنتاج النفط والغاز

تملك السلطنة مساهمات ضخمة في إنتاج النفط والغاز، إذ أظهر مسح حديث أجرته منصة بلاتس، أن عُمان –التي تعدّ أكبر منتجي النفط في الشرق الأوسط من خارج أوبك، وعضو تحالف أوبك+ الذي يضم 23 دولة- أنتجت 760 ألف برميل يوميًا، في أغسطس/آب، وهي نسبة أقل من حصتها المقدّرة بـ 771 ألف برميل يوميًا.

وأوردت الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال –على موقعها الإلكتروني- أنها تمتلك 3 خطوط إنتاج، بسعة إجمالية 10.4 مليون طن متري سنويًا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى