رئيسيةأخبار التغير المناخيالتغير المناخيتقارير التغير المناخيتقارير الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

تحول الطاقة.. المفوضية الأوروبية تطرح على الأمم المتحدة 3 مواثيق

في حوار أممي رفيع المستوى

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • تضمّن الحوار خطة تفصيلية عالمية تستند إلى توصيات مجموعات العمل
  • الصفقة الأوروبية الخضراء تؤدّي دورًا مهمًا على الصعيد العالمي.
  • الطاقة النظيفة أصبحت متاحة الآن أكثر من أيّ وقت مضى
  • التعافي من وباء كورونا يتيح الفرصة لتسريع تحوّل الطاقة وبناء أنظمة طاقة جديدة

في إطار عملية تحول الطاقة، طرح نائب الرئيس التنفيذي للصفقة الخضراء الأوروبية، فرانس تيمرمانز، ومفوضة الطاقة في الاتحاد الأوروبي، كادري سيمسون، بالشراكة مع وكالة الطاقة الدولية والوكالة الدولية للطاقة المتجددة، 3 مواثيق في حوار الأمم المتحدة رفيع المستوى بشأن الطاقة، هذا الأسبوع في نيويورك.

وتضمّن الحوار خطة تفصيلية عالمية تستند إلى توصيات مجموعات العمل لتحقيق الوصول العالمي الشامل بحلول عام 2030 والحياد الكربوني بحلول عام 2050، وفقًا لما نشره موقع المفوضية الأوروبية "إي سي يوروبا".

واستعرض الحوار سلسلة من مواثيق الطاقة التي تعرض شراكات بين أصحاب المصلحة المتعددين والالتزامات الطوعية من الدول الأعضاء والجهات الفاعلة غير الحكومية.

تسريع تحول الطاقة

سلّط نائب الرئيس التنفيذي للصفقة، فرانس تيمرمانز، انطلاقًا من كونه "بطل الوصول إلى الطاقة"، ومفوضة الطاقة، كادري سيمسون "بطل التحول العادل" في أعمال الأمم المتحدة المناخية، الضوء على رغبة الاتحاد الأوروبي في قيادة الجهود العالمية لتحقيق الوصول العالمي إلى الطاقة بحلول عام 2030.

كما استعرضا الإجراءات الرامية إلى تسريع التحول للطاقة النظيفة، وأظهرا بشكل ملموس كيف تؤدي الصفقة الأوروبية الخضراء دورًا مهمًا على الصعيد العالمي.

وقال فرانس تيمرمانز، إن الطاقة النظيفة أصبحت متاحة الآن أكثر من أيّ وقت مضى، وإن الوقت حان لوقف الاعتماد العالمي على الوقود الأحفوري.

وأضاف أن التعافي من وباء كورونا يتيح الفرصة لتسريع تحول الطاقة وبناء أنظمة طاقة جديدة تعتمد على مصادر الطاقة المتجددة.

الطاقة الشمسية
مفوضة الطاقة الأوروبية كادري سيمسون - أرشيفية

وقالت مفوضة الطاقة في الاتحاد الأوروبي، كادري سيمسون، إن الاتحاد الأوروبي يدعم الحوار العالمي بشأن التحول العادل بناءً على التجربة الأوروبية الخاصة في الاستغناء عن الفحم.

ودعت المانحين والمؤسسات المالية الدولية والمستثمرين لاتخاذ خطوات مشتركة لتحويل الخطط التفصيلية والإستراتيجيات إلى مشروعات توفر طاقة نظيفة ووظائف مستدامة.

المواثيق الـ3

ستسهم مواثيق الأمم المتحدة الـ3، التي أعلنت عنها المفوضية الأوروبية، في حشد الاستثمارات اللازمة للوصول إلى الطاقة الشاملة وتسريع التحول للطاقة النظيفة في جميع أنحاء العالم.

وينصّ الميثاق الأول على إطلاق مشروع جديد مع وكالة الطاقة الدولية يعمل على إعداد خطط تفصيلية للحياد الكربوني للبلدان التي تعتمد على الفحم، وتقترح الخطط التفصيلية مسارات شاملة لإزالة الكربون من أنظمة الطاقة.

وتشمل الخطط التفصيلية انتقالًا عادلًا ومنصفًا اجتماعيًا للجميع، مع ضمان أمن إمدادات الطاقة وزيادة الوصول إلى الطاقة، وفقًا لما نشره موقع المفوضية الأوروبية "إي سي يوروبا".

أمّا الميثاق الثاني، فينصّ على أن تتعاون المفوضية الأوروبية مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة لإعداد توقعات بشأن تحوّل الطاقة الإقليمي لأفريقيا وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وأوروبا.

وسيقدّم الطرفان تحليلًا شاملًا لإمكانات وخيارات المناطق من منطلق الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والبنية التحتية والوصول إلى الطاقة والتعاون عبر الحدود، إضافة إلى تقييم احتياجات الاستثمار والأثريْن الاجتماعي والاقتصادي.

ويتضمن التحليل تقديم توصيات سياسية ملموسة لتحقيق هدف التنمية المستدامة بشأن الطاقة، بما يتماشى مع هدف اتفاقية باريس للحدّ من الاحترار العالمي دون مستوى 1.5 درجة مئوية.

بينما ينصّ الميثاق الثالث على أن تتعاون المفوضية مع الدنمارك وألمانيا والوكالة الدولية للطاقة المتجددة وشركاء آخرين لوضع دليل اتفاقية الهيدروجين الأخضر، من أجل دعم وتعزيز دوره في جميع أنحاء العالم.

ويشمل ذلك الالتزام بالتعاون في تطوير الهيدروجين المتجدد مع الاتحاد الأفريقي في إطار مبادرة الطاقة الخضراء بين أفريقيا وأوروبا.

الآفاق المستقبلية

ترتبط المواثيق الـ3 بأولويات الاتحاد الأوروبي المتعلقة بالمناخ والطاقة، لا سيما الوصول الشامل للطاقة والتحول العادل وتعزيز الطاقة المتجددة، بما في ذلك إنتاج الهيدروجين الأخضر.

وستسهم المواثيق في تحقيق التحول العالمي للطاقة النظيفة واستكمال التزامات الاتحاد الأوروبي بشأن تمويل المناخ.

وستوفر الخطط التفصيلية وآفاق التحول الإقليمي للطاقة، التي ستطورها وكالة الطاقة الدولية والوكالة الدولية للطاقة المتجددة مع البلدان والمناطق المستهدفة، فرصًا لتوجيه المزيد من سياسات الطاقة والتعاون الاستثماري في الاتحاد الأوروبي.

كما ستدعم الخطط التفصيلية والتوقعات مبادرة الطاقة الخضراء بين أفريقيا والاتحاد الأوروبي، التي ستُطلَق العام المقبل.

المفوضية الأوروبية- الحياد الكربوني
نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانز - أرشيفية

وحدّد نائب الرئيس التنفيذي للصفقة الخضراء الأوروبية، فرانس تيمرمانز، ومفوضة الطاقة في الاتحاد الأوروبي، كادري سيمسون، في مداخلتيهما خلال الحوار، طموح الصفقة الأوروبية الخضراء لجعل أوروبا أول قارّة محايدة كربونيًا بحلول عام 2050.

واستعرضا مساعي المفوضية الأوروبية لتحقيق خفض بنسبة 55% بانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2030، بموجب حزمة طموحة من المقترحات التشريعية أُعلِنت بتاريخ 14 يوليو 2021.

حوار الأمم المتحدة

يُعدّ حوار الأمم المتحدة رفيع المستوى بشأن تحول الطاقة، الذي عُقِد في المدة من 22 إلى 24 سبتمبر/أيلول الجاري (بتقنية الاتصال المرئي)، أول تجمّع للأمم المتحدة بشأن الطاقة منذ عام 1981.

ويهدف الحوار إلى تسريع تحقيق الهدف 7 من أهداف التنمية المستدامة لدعم "عقد -10 سنوات- العمل" المقبل للمؤتمر الـ26 للأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغيّر المناخي (كوب26).

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى