كهرباءأخبار الكهرباءرئيسيةعاجل

باكستان.. إنتاج الكهرباء يصل إلى أعلى مستوى في أغسطس

بارتفاع 10% على أساس سنوي

هبة مصطفى

ارتفع مستوى إنتاج الكهرباء في باكستان إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، في شهر أغسطس/آب الماضي، إذ جرى توليد ما يقرب من 16 غيغاواط/ساعة، بارتفاع 10% عن الشهر ذاته من العام الماضي.

ورغم قدرة الإنتاج المرتفعة قياسيًا، فإنها تحقّقت بتكلفة أعلى، نتيجة زيادة أسعار النفط والغاز والفحم المستخدمة في توليد الكهرباء على مدار الشهر، وتسبب ذلك في ارتفاع الفواتير الشهرية للمستهلكين وزيادة تعرفة الكهرباء، وفق صحيفة ذا إكسبريس تريبيون الباكستانية.

إنتاج إضافي

جاء ارتفاع إنتاج الكهرباء لاحتساب إنتاج إضافي من المحطات العاملة بزيت الوقود، والطاقة النووية، وطاقة الرياح، ومخلفات قصب السكر والطاقة الشمسية والمائية.

وبلغت المساهمات الرئيسة للإنتاج الإضافي في أغسطس/آب كالآتي:

الطاقة المائية بحصة إجمالية قدرها 35% من الإنتاج، والغاز الطبيعي المسال المعاد توجيهه بحصة نسبتها 18%، والفحم بحصة نسبتها 14%، والطاقة النووية 10%، وزيت الوقود 10%، والغاز 8%، وطاقة الرياح 3%، والطاقة الشمسية 0.4%.

محطة لتوليد الكهرباء من الغاز الطبيعي - شركات الطاقة
محطة لتوليد الكهرباء من الغاز الطبيعي- أرشيفية

وبالإجمال، ارتفع توليد الكهرباء باستخدام زيت الوقود خلال أغسطس/آب بنسبة 105% مقارنة بالشهر ذاته العام الماضي، وزاد إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية بنسبة 100%، ومن طاقة الرياح 77%، ومن مخلفات قصب السكر 20%، ومن الطاقة الشمسية 12%، والطاقة المائية 2%.

من جهة أخرى، انخفض توليد الكهرباء المعتمد على الديزل عالي السرعة بنسبة 80%، والفحم بنسبة 9%، والغاز بنسبة 6%، والغاز الطبيعي المسال بنسبة 5%، مقارنة بالشهر ذاته العام الماضي.

تكلفة إنتاج الكهرباء

ارتفعت تكلفة توليد الكهرباء من الوقود الأحفوري في أغسطس/آب بنسبة 57%، لتصل إلى 6.41 روبية/كيلوواط/ساعة (0.038 دولارًا أميركيًا).

كما ارتفعت تكلفة توليدها من الغاز الطبيعي المسال المعاد توجيهه بنسبة 91%، لتصل إلى 13.44 روبية/كيلوواط/ساعة (0.080 دولارًا أميركيًا).

سياسة باكستان

تعتمد سياسة باكستان على الاستفادة القصوى من فائض إنتاج الكهرباء المتاح، تلافيًا لتسبّب السعة الزائدة في ارتفاع الدَيْن الدائري.

ويُعد الدين الدائري في باكستان دينًا عامًا، وهو عبارة عن سلسلة من الإعانات الحكومية غير المدفوعة تؤدي إلى تراكم الديون على شركات التوزيع.

وتمتنع شركات التوزيع -حال تراكم الديون عليها- عن الدفع لمنتجي الطاقة المستقلين الذين يتوقفون -بدورهم- عن الدفع للشركات المزودة بالوقود.

أسباب الارتفاع

قال المُحلل في شركة عارف حبيب المحدودة، راو عامر، إن بيانات الهيئة الوطنية لتنظيم الكهرباء (نيبرا) أكدت ارتفاع توليد الكهرباء خلال الشهر الماضي إلى 16.078 غيغاواط/ساعة، ارتفاعًا بنسبة 10% عن قدرة التوليد خلال الشهر ذاته العام الماضي المقدرة بـ 14.630 غيغاواط/ساعة.

وأرجع الرئيس التنفيذي لشركة ريون إنرجي، مجتبى حيدر خان، هذا الارتفاع إلى الطلب الإضافي الناتج عن زيادة الإنتاج الصناعي، بجانب إنشاء وحدات صناعية جديدة وتوسيع الوحدات القائمة.

وأضاف أن أحد أبرز أسباب القفزة في قدرة التوليد الكهربائي الشهر الماضي هو انتقال اعتماد الصناعات على توليد الكهرباء ذاتيًا من خلال محطات الكهرباء الأسيرة المعتمدة على الغاز، إلى محطة الشبكة الوطنية، بموجب السياسة الحكومية.

ومحطات الكهرباء الأسيرة هي محطات لتوليد الكهرباء يستخدمها ويديرها مُستخدم طاقة صناعي أو تجاري لاستهلاكه الكهربائي الخاص، ويمكن لهذه المحطات العمل خارج الشبكة الرئيسة، أو بتوصيلها بالشبكة الكهربائية لتبادل التوليد الزائد.

ويزيد الطلب على الكهرباء في باكستان -أيضًا- بسبب نمو قطاعي الزراعة والخدمات بجانب القطاع الصناعي، تماشيًا مع السياسات الحكومية الداعمة للنمو.

التعافي الاقتصادي

سبق أن أعلن البنك المركزي أن معدل التعافي الاقتصادي فاق التوقعات، إذ استمرت غالبية مؤشرات الطلب المحلي في تسجيل نموٍ مرتفعٍ مثل السيارات ومبيعات النفط والزيوت ومواد التشحيم، ومبيعات الأسمنت.

ورغم تسجيل قطاع التصنيع واسع النطاق (إل إس إم) نموًا مرتفعًا في يونيو/حزيران، بنسبة 18.5% على أساس سنوي، فإنه تراجع في أغسطس/آب إلى 2.2%.

وأوضحت بيانات البنك أن إقبال المستهلكين على شراء السلع الكهربائية والإلكترونية والأجهزة المنزلية الأخرى زاد أيضًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى