طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةعاجل

شركة هندية في طريقها لتصبح أكبر مستثمر في الطاقة النظيفة عالميًا

باستثمارات تبلغ 20 مليار دولار

مي مجدي

مع ازدياد وتيرة التوجّه الحكومي العالمي للطاقة النظيفة، تزداد وتيرة تنافس القطاع الخاص لاقتناص الفرص في هذا المجال الحيوي الكبير.

وفي حُمّى هذا التنافس، تسير مجموعة أداني الهندية بخطى ثابتة على المسار الصحيح، لتصبح أكبر شركة للطاقة النظيفة في العالم بحلول عام 2030.

وخلال قمة جي بي مورغان إنديا انفستور، قال رئيس مجموعة أداني، غوتام أداني، إن الشركة ستستثمر أكثر من 20 مليار دولار في الطاقة النظيفة من خلال توليد الكهرباء المتجددة وتصنيع المعدّات والنقل والتوزيع خلال السنوات المقبلة، بحسب ما نشره موقع إيكونمك تايمز.

وأكد الملياردير الهندي أسبقية شركته في مجال الطاقة المتجددة، قائلًا، إنه لا توجد شركة في العالم تُعزّز حافظتها للكهرباء المتجددة مثلما تفعل أداني.

منافسة شرسة

جاء إعلان أداني بعد إعلان رجل الأعمال الهندي، موكيش أمباني، في 24 يونيو/حزيران عن استثمار 10 مليارات دولار أميركي في الطاقة النظيفة ووقود الهيدروجين على مدى 3 سنوات لدعم التزامه بتحقيق الحياد الكربوني.

وعدّ الكثيرون هذا الإعلان بمثابة منافسة بين قيصر البتروكيماويات "أمباني" وثاني أغني رجل في الهند "أداني"، لاسيما أن مجموعة أداني لها باع طويل في مجال الطاقة المتجددة لسنوات عديدة.

محطة لشركة أداني
صورة لإحدى محطات الطاقة الشمسية التي نفّذتها شركة أداني

أهداف أداني الخضراء

في حديثه خلال القمة، قال غوتام أداني، إن مجموعته تعدّ أكبر مطوّر للطاقة الشمسية، بمحفظة مشروعات قدرتها 12.3 غيغاواط، منها مشروعات بقدرة 2.2 غيغاواط في التشغيل، ومشروعات بقدرة 10.1 غيغاواط قيد الإنشاء.

وأضاف أنه في غضون عامين فقط، حققت حافظة الكهرباء المتجددة أهدافها الأولى البالغة 25 غيغاواط قبل 4 سنوات من الموعد المحدد، وهذا يضعها على المسار الصحيح لتكون أكبر شركة لتوليد الكهرباء المتجددة في العالم بحلول عام 2030، كما يفتح الطريق أمامها لتصبح من أكبر منتجي الهيدروجين الأخضر في العالم.

وأعلن أن أكثر من 75% من نفقات رأس المال المخطط لها حتى عام 2025 ستُخصَّص للاستثمار في التقنيات الخضراء.

وخلال السنوات الـ4 المقبلة، ستتضاعف قدرة توليد الكهرباء المتجددة 3 مرات، من 21% إلى 63%.

التحديات المناخية

في الوقت نفسه، تتابع شركة أداني عن كثب الجهود العالمية لمواجهة أزمة المناخ.

وفي هذا المجال، دعا غوتام أداني إلى تعاون بلدان العالم للتخفيف من حدّة مخاطر تغير المناخ، ورأى أنه سيتعين على الهند أن تؤدي دورًا رئيسًا لتحقيق التوازن.

لكنه انتقد توقعات الدول المتقدمة من الاقتصادات النامية ومقترحاتها "غير الصالحة للتعامل مع تغيّر المناخ"، وقال: إن "هناك حاجة للتوصل إلى حلّ أكثر إنصافًا، والنظر بعمق في تفاوت الوضع، فليس عمليًا اقتراح بدائل لا يملكها العالم النامي ولا يستطيع تحمّل تكلفتها".

مشروع طاقة شمسية تابع لـ أداني الهندية
مشروع طاقة شمسية تابع لـ"أداني"

المشروعات المستقبلية

أمّا عن الشركات الأخرى المملوكة للمجموعة، فقد أفاد غوتام أداني أن المجموعة ستواصل التركيز على قطاعات البنية التحتية التي تعاني من نقص الخدمات التي تعدّ في غاية الأهمية لبناء الدولة، كما ستحتضن أعمالًا جديدة، بالإضافة إلى تطوير خبراتها التشغيلية.

وقال، إن أداني ستكون أول شركة موانئ تحقق الحياد الكربوني بحلول عام 2025، وتشغّل جميع مراكز البيانات بالطاقة المتجددة بحلول عام 2030.

وأشار إلى أن الشركة لديها خطط ضخمة لتوسيع اثنين من مشروعاتها الجديدة، وهما المطارات، والأعمال الرقمية.

ولن تكتفي الشركة بتوسيع نطاق مطار مومباي الحالي فحسب -كما يقول أداني-، بل ستعمل -أيضَا- على تشغيل مطار نافي مومباي الدولي بحلول 2024، الذي سيستقبل 80 مليون مسافر، ويتزامن هذا مع إعلان أهداف البلاد لتصبح ثالث أكبر سوق للطيران في العالم.

وستشمل الأعمال الرقمية جميع المشروعات الرقمية للمجموعة، بدايةً من مراكز البيانات إلى المعامل الرقمية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى