تقارير الطاقة النوويةسلايدر الرئيسيةطاقة نووية

ماذا حدث في افتتاح المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية؟

كلمات عن التسلّح الإسرائيلي والعقوبات على إيران و"نظافة" الطاقة النووية

محمد فرج

تشارك 175 دولة في المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية في دورته الـ65، الذي يُعقد في العاصمة النمساوية فيينا خلال المدة من 20 إلى 24 سبتمبر/أيلول الجاري.

ومع انطلاق أعماله أمس، اُختير السفير الكويتي صادق معرفي رئيسًا للمؤتمر، ثم ألقت ممثلة الأمم المتحدة في فيينا غادة والي كلمة السكرتير العام للأمم المتحدة.

وتضمّنت فقرات اليوم الأول من المؤتمر كلمة مصر التي ألقاها وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، وأشار فيها إلى استمرار بلاده في برنامجها النووي من خلال إنشاء محطة الطاقة النووية في الضبعة، إضافة إلى تقدّمها للحصول على ترخيص بناء أول وحدتين من المشروع.

وكالة الدولية للطاقة الذرية
وزير الكهرباء المصري خلال كلمته في المؤتمر

الشرق الأوسط والأسلحة النووية

تطرّق وزير الكهرباء المصري، محمد شاكر، إلى تقديم مصر -مرة أخرى- قرار إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل كافّة.

وطلب من مدير الوكالة أن يطرح أفكارًا جديدة بمشاركة جميع الأطراف المعنية لتحقيق هذا القرار السنوي.

وشدّد وزير الكهرباء المصري على أهمية الأمن النووي، موضّحًا أنه مسؤولية الدولة نفسها وليس غيرها.

وختم كلمته بالتأكيد على أن مصر تدعم أنشطة الوكالة في التطبيقات السلمية، خاصة في أفريقيا.

بينما قدّمت تونس -نيابة عن الدول العربية- طلبا في أجندة المؤتمر لمناقشة القدرات النووية الإسرائيلية.

الطاقة النووية والكهرباء - الأرجنتين

لوم إيراني وتجاهل أميركي

كان من بين المتحدثين في المؤتمر الممثل الجديد لإيران، محمد إسلامي، وهو -أيضًا- نائب رئيس الجمهورية الإيراني الجديد، إبراهيم رئيسي.

وألقى إسلامي باللوم على الولايات المتحدة خلال كلمته، مؤكدًا أنها السبب الرئيس للأزمة الحالية، لانسحابها من الاتفاق النووي، وعدم رفعها العقوبات التي فرضتها على إيران.

وأكد أن الإجراءات الأميركية دفعت البرلمان الإيراني في ديسمبر/كانون الأول 2020 إلى اعتماد قرار بإيقاف التعاون مع الوكالة خارج نطاق معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، وطلب من الوكالة -في الوقت ذاته- بأن تحافظ على حيادها.

والغريب في الأمر أن وزيرة الطاقة الأميركية، جينيفر غرانهولم، لم تتطرق خلال كلمتها إلى أي حديث عن الخلاف مع إيران، فيما أكدت استمرار الجهود الأميركية للحفاظ على البيئة وتقليص الانبعاثات، إضافة إلى التوسّع في إنشاء محطات الطاقة النووية السلمية لإنتاج الطاقة النظيفة.

الطاقة النووية نظيفة!

من جانبه، قال ممثل الصين، إن بكين ترى الطاقة النووية طاقة خضراء نظيفة، موضحًا أنها تملك حاليًا 51 مفاعلًا نوويًا في مرحلة التشغيل، بخلاف 17 مفاعلًا قيد الإنشاء.

أما رئيس شركة روساتوم، أليكسي ليخاتشوف، فقد قال إن روسيا تنشئ مفاعلات نووية آمنة في عدد من الدول، وبدأت في الخطوات الفعلية لإنشاء محطة الطاقة النووية بالضبعة في مصر، كما تعاقدت على مشروعات أخرى مع عدد من الدول في أوروبا والشرق الأوسط.

وفي ختام اليوم الأول من المؤتمر، كان من اللافت إجماع العديد من الدول على أهمية الطاقة النووية، وأنها طاقة نظيفة لا تنتج عنها غازات كربونية ضارة للبيئة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى