التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار التكنو طاقةتكنو طاقةرئيسيةعاجل

جيبكا يدعو إلى اتخاذ خطوات لتقليل البصمة الكربونية بقطاع المغذيات الزراعية

يرى الأمين عامّ للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) الدكتور عبدالوهاب السعدون، أنه "ليس هناك وقت أكثر أهمية من هذا الوقت بالتحديد لمناقشة قضية الأمن الغذائي العالمي ودور القطاع وصناعة المغذيات الزراعية في ضمان تلبية الطلب المتزايد على الغذاء، مع إدراكنا العميق للتحديات التي نواجهها، وخاصة فيما يتعلق بتغيّر المناخ والاستدامة وحياد الكربون والمسؤولية التي نتشاركها جميعًا والمتمثلة بالحدّ من تأثيرنا في الكوكب".

وأوضح السعدون، مستوى التحديات التي تواجه الدول من حيث التغير المناخي الذي سيتبعه بالكاد قضية الأمن الغذائي ودور المغذيات الزراعية في علاج ذلك.

غذاء صحي وكافٍ

في إطار تعليقه على انطلاق مؤتمر الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) للمغذيات الزراعية، الذي يُعقد تحت شعار "خارطة طريق جديدة لمستقبل غذائي آمن" اليوم الأربعاء وغدًا، أشار السعدون إلى الأفكار الجديدة التي قدّمها خبراء الصناعة، الذين شاركوا رؤيتهم حول المستقبل خلال فعاليات اليوم الأول من المؤتمر، وكيف يمكن لقطاع المغذيات الزراعية الإسهام في تحسين الإنتاجية الزراعية، وتوفير غذاء صحي وكافٍ للجميع.

وأشار السعدون إلى دور التقنيات الزراعية المتقدمة في تعزيز خطة الاكتفاء الذاتي لدول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى الابتكارات في صناعة الأمونيا والأسمدة والتقنيات الرقمية، ودورها في صناعة المغذيات الزراعية.

ورغم التحديات التي تواجه صناعة البتروكيماويات في العالم، وأبرزها تداعيات كورونا، واصلت الصناعة الخليجية التوسع في طاقاتها الإنتاجية خلال العام الماضي-عام الوباء- بنسبة نمو بلغت 1.5%. غير أن تلك النسبة أقلّ من معدلاتها في العقد الماضي التي كانت 4.8% سنويًا، لكنها أفضل عند مقارنتها بمعدلات نمو صناعة الكيماويات العالمية، التي كانت سالبة خلال العام الماضي.

وشدّد المشاركون في مؤتمر جيبكا، خلال جلسات اليوم الأربعاء، على الدور المحوري للمغذيات الزراعية في استقرار الأمن الغذائي العالمي.

البصمة الكربونية

أشار المشاركون في المؤتمر إلى أهمية اتخاذ كل الخطوات الضرورية لتقليل البصمة الكربونية للقطاع، من خلال التعاون في إنتاج الأغذية الزراعية من المنتجين ومقدّمي الخدمات التكنولوجية والمزارعين، بالإضافة إلى الجهات التنظيمية، والعمل جنبًا إلى جنب لضمان استخدام المغذيات الزراعية بمسؤولية وكفاءة.

وأكدت الكلمات الرئيسة خلال فعاليات اليوم الأول، على الدور الحيوي للمغذيات الزراعية في توفير الغذاء لمليارات البشر في جميع أنحاء العالم، وأيضًا التحديات التي تواجه الصناعة ومناقشة الآليات الفاعلة لمعالجتها.

وتناولت جلسة حوارية بشكل "Fireside Chat" -التي تضاف لأول مرة إلى فعاليات المؤتمر- دور وأهمية المغذيات الزراعية للعالم، بحضور نخبة من القادة البارزين في الصناعة، بمن فيهم الدكتور عبد الرحمن جواهري، رئيس شركة جيبك وأمين صندوق مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات بالتعاون مع إيسين ميتي، مؤسسة MT Agri-Consulting.

وأشار المتحدثون أيضًا في كلماتهم إلى عدد من التحديات، بما فيها العقبات التي تواجه العالم، وتجعله غير قادر على تحقيق أهدافه في إنتاج الغذاء من دون الاستخدام الفاعل والمناسب للمغذيات الزراعية بالتزامن مع بروز تحديات يواجهها المزارعون على مستوى تدهور الأراضي الصالحة للزراعة وشحّ في المياه.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى