التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار منوعةرئيسيةمنوعات

انطلاق الدورة 11 من مؤتمر جيبكا للمغذيات الزراعية

بحضور خبراء من الفاو وكبار المنتجين في دول الخليج

انطلقت اليوم الأربعاء أعمال الدورة 11 من مؤتمر جيبكا للمغذيات الزراعية، عبر تقنية الاتصال المرئي، والتي تستمر حتى غدٍ الخميس، تحت شعار "خارطة طريق جديدة لمستقبل غذائي آمن".

ووفق بيان صحفي من الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا"، "يشارك في الدورة مجموعة بارزة من المتحدثين مثل خبراء من منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ورابطة الأسمدة الدولية، وممثلين عن كبار منتجي المغذيات الزراعية في دول مجلس التعاون الخليجي، بمن فيهم سابك السعودية، وقافكو القطرية، وجيبك البحرينية، وغيرها الكثير".

وأُطلِق "الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات" في عام 2006 منظمةً ممثلة للقطاع في منطقة الخليج العربي تتبنّى الاهتمامات المشتركة للشركات الأعضاء في الاتحاد، بالإضافة الى الشركات العاملة في قطاع إنتاج الكيماويات والصناعات والخدمات المساندة لها.

إنتاج الكيماويات في دول الخليج

تسهم الشركات الأعضاء مجتمعةً بأكثر من 95% من مجمل إنتاج الكيماويات في دول الخليج العربي. ويعدّ هذا القطاع في الوقت الحاضر ثاني أكبر القطاعات الصناعية على مستوى المنطقة، بمنتجات تصل قيمتها سنويًا إلى 108 مليار دولار.

وقال أمين عامّ الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا"، عبد الوهاب السعدون، خلال الافتتاح: "يسعدنا أن نعلن عن تنظيم الدورة الـ 11 من مؤتمر جيبكا للمغذيات الزراعية افتراضيًا؛ وذلك لنتيح لأكبر عدد ممكن من المهتمين في هذا القطاع للاستفادة من نخبة من الخبراء العالميين، خاصة في هذا التوقيت بالذات".

وأضاف: "بات من الضروري توفير منصة مثالية تناقش التحديات المتعلقة بالقطاع ومستقبله، بالإضافة إلى تبادل الخبرات بين القادة وروّاد الصناعة".

ويشارك في المؤتمر الرئيس التنفيذي لشركة قافكو، ورئيس لجنة المغذيات الزراعية وعضو مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا"، عبد الرحمن السويدي، خلال أعمال اليوم الأول، وممثل من منظمة الأغذية والزراعة.

بدوره، سيقوم رئيس شركة جيبك وأمين صندوق مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات، عبد الرحمن جواهري، بالتعاون مع إيسين ميتي، مؤسسة MT Agri-Consulting بالحديث حول أبرز المستجدات والمميزات التي تمتاز بها دورة هذا العام من المؤتمر.

أمّا في اليوم الثاني، فسيلقي نائب الرئيس التنفيذي للمغذيات الزراعية في شركة سابك ونائب رئيس لجنة المغذيات الزراعية في جيبكا، سمير العبد ربه، الكلمة الافتتاحية، تليها كلمة يلقيها نائب المدير العامّ للاتحاد الدولي للأسمدة باتريك هيفر، والذي سيترأّس جلسة رئيسة بعنوان "دور التقنيات الزراعية المتقدمة في تعزيز خطة الاكتفاء الذاتي لدول مجلس التعاون الخليجي".

جيبكا وكورونا

يأتي انعقاد الدورة من مؤتمر جيبكا للمغذيات الزراعية بعد مرور أكثر من عام على تفشّي جائحة كورونا، والتي أصبح على إثرها واحد من كل تسعة أفراد من سكان العالم مهددًا بالإصابة بنقص التغذية المزمن، ليسلّط الضوء على أهمية تحقيق الأمن الغذائي العالمي، وإبراز دور المغذيات الزراعية في دعم انتاج الغذاء خلال الجائحة.

ووفقًا لمؤشر الغذاء العالمي، تحتل دول مجلس التعاون الخليجي المرتبة 31 عالميًا من حيث القدرة على تحمّل تكاليف الغذاء وتوفّره وجودته وسلامته، إلّا أن المنطقة لا تزال تعتمد على واردات الغذاء بنسبة 85%؛ لذلك يجب عليها تغيير إستراتيجيتها، وزيادة الإنتاج المحلي، وتنويع مصادر الاستيراد، وتعزيز سلاسل الإمداد، واعتماد التقنيات المتطورة؛ لبلوغ الاكتفاء الذاتي وتحقيق أهداف أمنها الغذائي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى