سلايدر الرئيسيةأخبار النفطأسعار النفطعاجلنفط

تحديث - سعر الخام الأميركي يتحول للارتفاع بعد قرار أوبك+

وخام برنت يتراجع هامشيًا

تحوّل سعر الخام الأميركي للارتفاع، في نهاية تعاملات اليوم الأربعاء، على حين تراجع خام برنت هامشيًا، بعد قرار تحالف أوبك+ باستمرار الزيادة التدريجية لإمدادات الخام دون تغيير.

وارتفعت أسعار الخام في التعاملات المبكرة، وتجاوز خام برنت مستوى 72 دولارًا للبرميل، لكنها تتحوّل للهبوط بأكثر من 1.5%، قبل أن تُقلص تراجعها.

أسعار النفط اليوم

في ختام الجلسة، انخفض سعر العقود الآجلة لخام برنت -تسليم نوفمبر/تشرين الثاني- بنسبة هامشية 0.05%، ليصل إلى 71.59 دولارًا للبرميل.

فيما ارتفع عقود خام غرب تكساس الوسيط -تسليم أكتوبر/تشرين الأول- بنحو 0.1% لتسجل 68.59 دولارًا للبرميل.

اجتماع أوبك+

قرر تحالف أوبك+ خلال اجتماع اليوم الأربعاء، استمرار زيادة إمدادات النفط المخطط لها بمقدار 400 ألف برميل يوميًا خلال أكتوبر/تشرين الأول.

ووفقًا للاتفاق السابق -الذي وافق عليه التحالف في يوليو/تموز الماضي- من المتوقع أن تلتزم منظمة البلدان المصدرة للنفط "أوبك"، وحلفائها من الخارج بقيادة روسيا بخطة إضافة 400 ألف برميل يوميًا كل شهر حتى ديسمبر/كانون الأول 2022.

وأكد نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، التزام بلاده بصرامة باتفاق تحالف أوبك+، والذي ترفع بموجبه موسكو إنتاجها بالكامل، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن تعود سوق النفط العالمية إلى كامل طاقتها عام 2022.

براميل نفط - مخزونات النفط

مخزونات النفط الأميركية

أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية، تراجع مخزونات النفط في الولايات المتحدة بنحو 7.2 مليون برميل الأسبوع الماضي.

كما هبطت مخزونات المقطرات بنحو 1.7 مليون برميل، على حين ارتفعت مخزونات البنزين الأميركية بمقدار 1.2 مليون برميل.

أسعار الخام الأميركي

رغم بيانات التراجع في المخزون، إلا أنه من المتوقع أن تظل أسعار الخام الأميركي تحت الضغط مع تعافي إنتاج النفط والغاز البحري في خليج المكسيك تدريجيًا، لكن من المرجح أن تستغرق عمليات المصافي وقتًا أطول للعودة إلى طبيعتها، حسبما قال محللون.

وتراجعت أسعار الخام، أمس الثلاثاء، بفعل مخاوف من أن يؤدي انقطاع الكهرباء والفيضانات في ولاية لويزيانا الأميركية، جراء إعصار آيدا، إلى تراجع الطلب على الخام من المصافي.

وقدرت وزارة الطاقة الأميركية توقف نحو 2.3 مليون برميل يوميًا من طاقة التكرير أو 13% من الطاقة الأميركية، في لويزيانا بسبب إعصار إيدا.

في الوقت نفسه، ظل نحو 94% من إنتاج النفط والغاز الطبيعي معلقًا في الجانب الأميركي من خليج المكسيك.

من المرجح أن يؤدي انقطاع التيار الكهربائي إلى إبطاء إعادة فتح المصافي، لكن مجمع باتون روج التابع لشركة إكسون موبيل والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 520 ألف برميل أعلن أمس لإعادة التشغيل.

وقال رئيس أسواق النفط في ريستاد إنرجي بيورنار تونهاوجين: "نرى خطرًا يتمثل في أن خسارة الطلب على المصافي الأميركية ستكون أكبر وأطول أمدًا من خسارة المعروض من الخام"، مضيفًا أن ذلك قد يؤثر على أسعار خام غرب تكساس الوسيط خلال سبتمبر/أيلول.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى