رئيسيةأخبار السياراتسياراتعاجل

الهند تلزم مصنعي السيارات بإنتاج مركبات الوقود الحيوي

للتغلب على أزمة ارتفاع أسعار البنزين

دينا قدري

اقرأ في هذا المقال

  • وزير النقل: هذه الخطوة ستكون فعّالة من حيث التكلفة للمستهلكين الذين أزعجهم ارتفاع أسعار البنزين
  • الهند تسعى لاستخدام الهيدروجين بوصفه وقودًا وأيضًا الاستفادة من الغاز
  • الوزير غادكاري: سيكون هناك فيضان من السيارات الكهربائية على الطرق في غضون عام
  • الهند تسعى إلى أن تكون المركز الرائد لتصنيع السيارات في العالم خلال 5 سنوات

أعرب وزير النقل الهندي، نيتين غادكاري، عن رغبته في أن تكون بلاده مركزًا لتصنيع السيارات بمختلف أنواع المحركات، مؤكدًا إلزام مصنّعي السيارات بتقديم مركبات تعمل بالوقود الحيوي بشكل كامل.

وقال: "في غضون 6 أشهر، سنعطي أوامر لصنع محركات (إلزامية)"، مضيفًا أنه صدرت أوامر لشركات تسويق النفط التي تديرها الدولة بتقديم الوقود الحيوي في المرافق نفسها التي تبيع البنزين والديزل.

وأشار غادكاري إلى أن الوقود البديل يُعدّ أقلّ تلويثًا، ويُوفر العملات الأجنبية، حسبما نقلت صحيفة "ذا إيكونوميك تايمز".

بديل فعّال

أوضح الوزير أن هذه الخطوة ستكون فعّالة من حيث التكلفة للمستهلكين الذين أزعجهم ارتفاع أسعار البنزين، مشيرًا إلى أن لترًا من الإيثانول الحيوي يتكلف 65 روبية (0.89 دولارًا) مقابل 110 روبيات (1.51 دولارًا) للبنزين.

وقال، إن المستهلكين سيكون لديهم خيار بين البنزين والإيثانول الحيوي، مشددًا على أن التحوّل إلى الوقود البديل ضروري أيضًا للبلاد بسبب فائض إنتاج المحاصيل مثل الأرز والذرة والسكر، الذي يُصنع منه الإيثانول الحيوي.

وأضاف أنه في كثير من المحاصيل يكون الحد الأدنى لسعر الدعم المقدّم للمزارعين أعلى من السعر التجاري أو السعر الدولي، ما يجعل تحويل المحصول ضروريًا من أجل تحسين البلاد عمومًا.

وقال: إن "الجهود جارية أيضًا لاستخدام الهيدروجين بوصفه وقودًا، والاستفادة من الغاز من مياه البحر ومياه الصرف الصحي"، دون أن يقدّم المزيد من التفاصيل.

الهند

تصنيع السيارات الكهربائية

قال غادكاري، إن تصنيع السيارات الكهربائية يسير بوتيرة سريعة عبر الفئات، ويقدّر أنه سيكون هناك فيضان من مثل هذه السيارات على الطرق في غضون عام.

وشدّد على أنه في السنوات الـ5 المقبلة، يريد أن تكون الهند المركز الرائد لتصنيع السيارات في العالم، إذ تقدّم السيارات التي تعمل بجميع أنواع الوقود للعالم.

وأشار إلى أن سياسة إحلال السيارات التي أُطلِقَت مؤخرًا ستساعد في الحصول على المواد الخام.

تحقيق الدخل من الطرق

في الوقت نفسه، قال غادكاري، إن الهيئة الوطنية للطرق السريعة في الهند تبذل بالفعل جهودًا لتحقيق الدخل جمعت من خلالها أكثر من 40 ألف كرور روبية (5.47 مليار دولار).

وبدا واثقًا من تحقيق الهدف الإضافي المتمثل في جمع 160 ألف كرور روبية (21.89 مليار دولار) من قطاع الطرق المتضمن في الخطة الوطنية لتحقيق الدخل التي أُعلن عنها في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال، إن الهيئة الوطنية للطرق السريعة ستجمع الأموال إمّا من خلال نموذج "الرسوم والتشغيل والتحويل" الذي استُخدِم سابقًا، أو من خلال صندوق الاستثمار في البنية التحتية الذي ستطرحه الهيئة قريبًا.

تيسلا
مقرّ شركة تيسلا الأميركية - أرشيفية

تيسلا في الهند

كانت وزارة النقل البري والطرق السريعة في الهند قد أعلنت اعتماد سيارات شركة تيسلا بوصفها صالحة للسير على الطرق في البلاد.

إذ أعطت الموافقة للشركة الأميركية على تصنيع أو استيراد 4 طرازات، بخطوة تجعل ظهور تيسلا وشيكًا في سوق ناشئة للسيارات الكهربائية.

وتواجه الشركة عدّة عقبات، نظرًا لارتفاع أسعارها ونقص البنية التحتية للشحن وارتفاع رسوم الاستيراد، وهو ما دفع الرئيس التنفيذي لـ"تيسلا"، إيلون ماسك، إلى المطالبة بخفض الضرائب على السيارات المستوردة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى