رئيسيةأخبار السياراتتقارير السياراتسيارات

استدعاء السيارات الكهربائية.. تحقيق مشترك بين إل جي وجنرال موتورز

أزمة البطاريات تخفّض سعر سهم الشركة الكورية إلى أدنى مستوى في 9 أشهر

حياة حسين

تتواصل أزمة استدعاء السيارات الكهربائية عالميًا، نتيجة عيوب في التصنيع، تتمثل أبرزها في البطاريات.

وفي هذا السياق، قالت شركة "إل جي كيم" الكورية، إنها ستحدّد تكلفة استدعاء شركة "جنرال موتورز" الأميركية سيارات كهربائية، بسبب عيوب في بطاريات أنتجتها، بعد تحقيق مشترك، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأضافت الشركة، في بيان، أنها "تعمل مع عملائها وشركائها لإتمام عملية الاستدعاء.. نسبة التكلفة سيحددها التحقيق المشترك الذي يبحث في أصل المشكلة".

أزمة استدعاء السيارات الكهربائية

تعرضت شركتا السيارات الكهربائية، جنرال موتورز الأميركية، ونظيرتها "هيونداي موتورز" لمشكلات، اضطرتهما إلى استدعاء عدد كبير من وحداتهما في السوق، بسبب بطاريات صنعتها إل جي.

وقرّرت الشركة الأميركية، نهاية الأسبوع قبل الماضي، استدعاء نحو 73 ألف سيارة كهربائية من طراز شيفروليه بولت، ووقف بيعها، بسبب مخاطر اشتعال البطارية.

وشملت عملية الاستدعاء كل طرازات 2019، و2020 وحتى 2022، ومن بينها طراز "بولت إي يو في"، الذي بِيع في الولايات المتحدة وكندا، وفقًا للوكالة الألمانية حينها.

وأشارت جنرال موتورز -التي تُعدّ أكبر منتج للسيارات في الولايات المتحدة- إلى أن تكلفة السيارات المقرر استدعاؤها وعددها 73 ألف سيارة، بالإضافة إلى مجموعة سابقة، تصل إلى 1.8 مليار دولار أميركي.

وأوضحت -حينها أيضًا- أنها ستبحث الحصول على تعويض من شركة إل جي، وهي مصنع بطاريات السيارات المعيبة.

وبالمثل أعلنت هيونداي موتورز العيوب نفسها في بطاريات إل جي، التي تسبّب الحرائق في سياراتها الكهربائية.

وأضافت أنها ستنفق ما يقرب من 900 مليون دولار لاستبدال بطاريات إل جي في نحو 82 ألف سيارة كهربائية في جميع أنحاء العالم.

كما قالت وزارة النقل في كوريا الجنوبية في فبراير/شباط الماضي، إنها ستستدعي سيارات كهربائية تعتمد على بطاريات صُنعت في فرع إل جي في الصين.

انخفاض السهم

دفعت تقارير، شركتي جنرال موتورز وهيونداي بشأن عيوب بطاريات إل جي، سهم الأخيرة إلى الانخفاض إلى أدنى مستوى في 9 أشهر في تعاملات يوم الجمعة.

ويخشى مساهمو هيونداي من تكلفة استدعاء سيارات جنرال موتورز وهيونداي التي يمكن أن تتحملها إل جي.

كما يتخوّف المستثمرون من احتمالات تأثير هذه المسألة على علاقة إل جي بشركتي جنرال موتورز وهيونداي وباقي شركات القطاع في المستقبل.

ورغم أن إل جي قد زوّدت شركات عديدة بالبطارية نفسها، مثل "فورد موتورز" الأميركية، و"فولكس فاغن" الألمانية، إلا أن كلتيهما لم تصدرا أي شكوى تتعلق بعيوب في بطارية الشركة الكورية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى