أخبار النفطأخبار الغازأسعار النفطرئيسيةعاجلغازنفط

إيران تتحدى العقوبات الأميركية بتصدير النفط إلى أفغانستان ولبنان

بطلب من حركة طالبان وحزب الله

أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أمس الأحد، أن بلاده لديها "خيارات كثيرة" من أجل بيع الخام والمشتقات النفطية، على الرغم من استمرار العقوبات الأميركية المفروضة على طهران.

وتنشط مبيعات النفط الإيراني إلى عدد من الدول والشركات التي ترفض الامتثال للعقوبات الأميركية، ومن بينها أفغانستان التي تسيطر عليها حاليًا حركة طالبان، وحزب الله اللبناني.

النفط الإيراني

قال اتحاد مصدّري النفط والغاز والبتروكيماويات الإيراني اليوم الإثنين، إن طهران استأنفت تصدير البنزين و"زيت الوقود" إلى أفغانستان قبل أيام قليلة، بناءً على طلب من حركة طالبان (التي سيطرت مؤخرًا على مقاليد الحكم في البلاد).

وترفض طهران وضع قيود على إنتاج وصادرات النفط، التي تخضع لعقوبات أميركية، في أعقاب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي لعام 2015 المبرم بين إيران و6 قوى عالمية، في منتصف عام 2018.

صادرات النفط الإيرانية إلى أفغانستان

كشف تقرير لمنصة أبحاث واستشارات في مجال النفط والغاز الإيرانية "بترو فيو" أن صادرات طهران إلى كابول تتركز في البنزين وزيت الوقود.

وأشار التقرير إلى أنه خلال المدة من مايو/أيار 2020 إلى مايو/أيار 2021، صدّرت طهران نحو 400 ألف طن من الوقود إلى جارتها أفغانستان.

إيران- أفغانستان
محطة وقود في أفغانستان

سيطرة طالبان على كابول

سيطرت حركة طالبان على السلطة في أفغانستان الأسبوع الماضي، بعد أن سحبت الولايات المتحدة وحلفاؤها قوّاتها بعد حرب استمرت 20 عامًا.

ووصل سعر البنزين في أفغانستان إلى 900 دولار للطن الأسبوع الماضي، مع خروج العديد من الأفغان المذعورين من المدن خوفًا من الانتقام والعودة إلى الأحكام المتشددة التي فرضتها طالبان عندما كانت في السلطة قبل 20 عامًا.

ولمواجهة ارتفاع الأسعار، طلبت حكومة طالبان الجديدة من إيران إبقاء الحدود مفتوحة أمام التجّار.

وقال عضو مجلس الإدارة، المتحدث باسم الاتحاد الإيراني حميد حسيني، إن طالبان بعثت رسائل إلى إيران تطالبها فيها بمواصلة تصدير المنتجات النفطية.

وعادت الصادرات الإيرانية إلى أفغانستان مرة أخرى قبل عدّة أيام، بعد أن خفضت طالبان الرسوم الجمركية على واردات الوقود من طهران بنسبة تصل إلى 70%، حسبما أظهرت وثيقة رسمية من منظمة الجمارك الأفغانية.

وأشار حميد حسيني إلى أن بعض التجّار الإيرانيين توخّوا الحذر بسبب مخاوف أمنية.

حزب الله

من جهة أخرى، قالت إيران، إنها مستعدة لشحن المزيد من الوقود إلى لبنان إذا لزم الأمر، وذلك بعد يوم من إعلان زعيم جماعة حزب الله اللبنانية حسن نصر الله أن المزيد من السفن التي تحمل وقودًا إيرانيًا ستبحر قريبًا للمساعدة في تخفيف نقص الوقود في البلاد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحفي أسبوعي عبر تقنية الاتصال المرئي: "نبيع نفطنا ومنتجاته بناءً على قراراتنا واحتياجات أصدقائنا"، موضحًا أن إيران مستعدة لإرسال الوقود مرة أخرى إلى لبنان إذا لزم الأمر.

كان حسن نصر الله قد أعلن أمس أن أول سفينة محمّلة بالوقود الإيراني، والتي أُعلِنت الخميس الماضي، قد أبحرت بالفعل.

وقال خطيب زادة: "نحت مستعدون لبيع الوقود للحكومة اللبنانية بالإضافة إلى الوقود الذي يشتريه رجال الأعمال اللبنانيون إذا رغبت الحكومة اللبنانية".

وحذّر عدد من السياسيين اللبنانيين -وفي مقدّمتهم رئيس الوزراء السابق سعد الحريري- من عواقب وخيمة لعملية الشراء، قائلين، إن حزت الله يخاطر بفرض عقوبات على بلد يعاني اقتصاده من الانهيار منذ ما يقرب من عامين.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى