أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

إكسون موبيل تستأنف محادثاتها مع بابوا غينيا الجديدة لتنفيذ مشروع الغاز

بعد عامين من التوقف

قررت حكومة بابوا غينيا الجديدة، وشركة النفط الأميركية العملاقة إكسون موبيل استئناف المحادثات بشأن مشروع الغاز الطبيعي "بنيانغ"، بعد قرابة عامين من توقف المفاوضات بينهما.

واستأنفت إكسون موبيل المحادثات حول تطوير حقل بنيانغ -الذي تديره- مع الحكومة في الأسابيع الأخيرة.

وتوقفت المحادثات حول زيادة صادرات الغاز الطبيعي المسال في البلاد بقيمة 13 مليار دولار في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، وفقًا لوكالة رويترز.

وقالت الحكومة حينها، إن شركة إكسون موبيل غير مستعدة للتفاوض بشأن شروط البلاد.

وتضغط بابوا غينيا الجديدة من أجل تحقيق عوائد أفضل مما حصلت عليه في الاتفاقية الأصلية للغاز الطبيعي المسال عام 2008.

مزيد من المناقشات

رفضت إكسون موبيل الخوض في تفاصيل المناقشات، لكنها قالت: "نتطلع إلى مزيد من المناقشات مع الحكومة للتوافق بشأن اتفاقية الغاز، التي تضمن منافع عادلة لأصحاب المصلحة في المشروع، وسكان بابوا غينيا الجديدة".

وتركّز المحادثات على تطوير حقل غاز بنيانغ، إذ تعتزم إكسون وشركاؤها، بما في ذلك شركة أويل سيرش، إضافة خط إنتاج ثالث لمعالجة الغاز الطبيعي المسال في مشروع بابوا للغاز المسال.

توقيع الاتفاق

أشار وزير النفط في بابوا غينيا الجديدة، كيرينغا كوا، اليوم الإثنين، إلى أنه إذا سارت الأمور على ما يرام، "سنوقّع الاتفاق حول حقل بنيانغ نهاية الشهر المقبل، واتفاقية الغاز بعد ذلك".

وقال نائب الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في أويل سيرش، دييغو فيتويز: "نتطلع إلى مزيد من التقدم بهذه المفاوضات، وسندعم إكسون من خلال حصتنا البالغة 38.51% في المشروع المشترك".

وكانت الخطة الأصلية قد اشتملت علي تطوير حقل بنيانغ جنبًا إلى جنب مع بابوا للغاز المسال، إلّا أن إكسون موبيل لم توافق على شروط التطوير مع الحكومة.

وأعلن رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة، جيمس ميراب، في يوليو/تموز الماضي، تشكيل فريق تفاوضي حكومي للتوصل إلى اتفاق بشأن حقل بنيانغ مع إكسون موبيل.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق