عاجلأخبار الغازرئيسيةغاز

ألمانيا تطالب روسيا بتمديد اتفاق نقل الغاز عبر أوكرانيا

قبل أيام من اكتمال نورد ستريم2

محمد فرج

بعد أيام من الضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتمديد اتفاقية نقل الغاز بين موسكو وأوكرانيا، دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل -هي الأخرى- إلى اتفاق لتمديد نقل الغاز الروسي.

وقالت إن ألمانيا تريد مساعدة أوكرانيا في التحول إلى الطاقة المتجددة، مضيفة -بعد اجتماع في كييف مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي- "لا ينبغي استخدام الغاز كسلاح جيوسياسي.. من المهم أن تبقى أوكرانيا لعبور ونقل الغاز".

وأوضحت ميركل -في زيارتها الأخيرة للعاصمة الأوكرانية قبل تقاعدها الشهر المقبل كمستشارة لألمانيا- أن المفاوضات لتوسيع اتفاقية نقل الغاز جارية، حسبما ذكرت وكالة رويترز، اليوم الأحد.

برنامج فرنسا للطاقة المتجددة
مشروعات الطاقة المتجددة - أرشيفية

دعم مشروعات الطاقة المتجددة

تعهدت ألمانيا بدعم أوكرانيا لتجديد مزيج الطاقة لديها وتطوير مشروعات الطاقة المتجددة بمبلغ يصل إلى 1 مليار يورو (1.2 مليار دولار) من خلال المشروعات الثنائية بين البلدين.

وكانت إحدى الأفكار التي طُرحت في وقت سابق أن يتم استخدام خطوط أنابيب الغاز الحالية لنقل الهيدروجين.

وقالت ميركل: "إن هذه الأفكار مازالت قيد الدراسة، ويتعين تطويرها بعناية، ولا يمكن أن يحل (الهيدروجين) محل نقل الغاز في عام 2024".

جدير بالذكر أن بناء خط أنابيب الغاز نورد ستريم2، قد اكتمل بنسبة 99%، وذلك بعد صدور تقارير تشير إلى الانتهاء من التنفيذ بالكامل في 23 أغسطس/آب الجاري، حسبما ذكرت وكالة رويترز، قبل أيام.

ورفضت شركة "نورد ستريم2" -ومقرها سويسرا- التصريح بموعد محدد للانتهاء من المشروع، إلا أنها أكدت أن سفينة مد الأنابيب الروسية "فورتونا" كانت تعمل في الجزء الأخير من بناء خط الأنابيب.

موقع تنفيذ خط غاز نورد ستريم2
موقع تنفيذ خط غاز نورد ستريم2

أزمة نورد ستريم2

كان مشروع نورد ستريم2 -الذي يمتد على بحر البلطيق من روسيا إلى ألمانيا متجاوزًا أوكرانيا- وتتجاوز استثماراته نحو 11 مليار دولار- قد واجه انتقادات من الولايات المتحدة، التي تتخوف من استخدام موسكو المشروع سلاحًا ضد أوروبا.

واتبعت الولايات المتحدة وسائل الضغط على ألمانيا لإيجاد طرق لضمان عدم تمكن روسيا من استخدام خط الأنابيب، لإلحاق الضرر بأوكرانيا أو الحلفاء الآخرين في أوروبا الشرقية.

وتعهدت أميركا وألمانيا بوضع عدد من الضوابط والاشتراطات على روسيا، ومن بينها ضمانات لعدم استخدام الطاقة سلاحًا ضد أوكرانيا ودول وسط وشرق أوروبا الأخرى.

ويهدف نورد ستريم2 إلى مد أنبوب غاز بقدرات إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنوياً، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق