رئيسيةأخبار الغازأخبار النفطعاجلغازنفط

نيودلهي تسعى لوقف تحركات كيرن إنرجي للحجز على الأصول الهندية

طالبت محكمة أميركية برفض دعوى الحجز على أصول شركة الطيران

بدأت الهند تحركات جديدة من أجل وقف مساعي شركة النفط الإسكتلندية كيرن إنرجي، الحجز على الأصول الهندية في الخارج لتنفيذ قرار التحكيم الدولي الذي فازت به في ديسمبر/كانون الأول 2020.

كانت كيرن إنرجي قد بدأت منذ يناير/كانون الثاني الماضي حصر الأصول المملوكة للدولة الهندية في الخارج، شاملة الحسابات المصرفية، والطائرات، وحتى السفن، من أجل الحجز على الأصول، للحصول على مستحقات ضريبية قيمتها 1.2 مليار دولار، كانت قد فازت بها في قضية تحكيم دولي خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وحدّدت كيرن 70 مليار دولار أميركي من الأصول الهندية في الخارج للمصادرة المحتملة من أجل الحصول على قيمة الحكم الذي يصل إلى 1.72 مليار دولار أميركي بعد تضمين الفوائد والغرامات.

شركة الطيران الهندية

في إطار مساعيها لوقف عمليات الحجز على الأصول في الخارج، طالبت الحكومة الهندية من محكمة اتحادية في واشنطن رفض دعوى كيرن إنرجي التي تسعى إلى إنفاذ قرار تحكيم بقيمة 1.2 مليار دولار.

وأكدت الهند أن شركة الطيران الحكومية تتمتع بحصانة سيادية بموجب القانون الأميركي.

وفي مايو/أيار الماضي، طلبت كيرن إنرجي من محكمة فيدرالية أميركية إجبار شركة طيران الهند على دفع مبلغ 1.26 مليار دولار لقرار التحكيم الذي فازت به الشركة.

الهند - الإيثانول - مودي
رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي

قدّمت الحكومة الهندية في 13 أغسطس/أب الجاري التماسًا -طلبًا للرفض- في المحكمة الجزئية الأميركية لمنطقة كولومبيا، مشيرة إلى أن المحكمة تفتقر إلى الاختصاص الموضوعي في النزاع بين كيرن وهيئة الضرائب الهندية.

تعديل فانون الضرائب

يأتي التحرك الجديد من الهند بعد نحو أسبوع من إعلان الحكومة تقديمها تشريعًا جديدًا للبرلمان لإلغاء القانون الذي يسمح للحكومة بالمطالبة بدفع مبالغ بأثر رجعي على الأرباح الرأسمالية من الشركات الأجنبية.

ويقترح مشروع القانون إلغاء المطالب الضريبية على النقل غير المباشر للأصول الهندية التي جرت قبل مايو/أيار من عام 2012، مع التعهد بعدم إعادة تأكيد الطلب في المستقبل.

القانون المقترح تعديله كان يعطي دائرة الضرائب سلطة العودة إلى الوراء 50 عامًا، وفرض رسوم على مكاسب رأس المال أينما انتقلت الملكية في الخارج.

واستُخدِمَت هذه القاعدة لفرض ضريبة تراكمية على 17 كيانًا، بما في ذلك 10247 كرور روبية (1.379 مليار دولار) ضد كيرن.

قال مسؤولون في الهند، إن أحد متطلبات إسقاط المطالب الضريبية بأثر رجعي هو أن الأطراف المعنية يجب أن تتعهد بسحب جميع القضايا المرفوعة ضد الحكومة.

عمال فى كيرن إنرجي
عمال فى كيرن إنرجي - أرشيفية

تفاصيل أزمة كيرن إنرجي

طعنت كيرن في الطلب الضريبي أمام محكمة تحكيم دولية، والتي ألغت في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي الأمر نفسه، وأمرت الحكومة بردّ الأموال المحصّلة.

في البداية، رفضت الحكومة الهندية إعادة 1.2 مليار دولار أميركي، مما دفع شركة النفط الإسكتلندية على اتخاذ إجراءات لاسترداد تلك الأموال من خلال مصادرة الأصول الهندية في الخارج.

في مايو/أيار، رفعت شركة كيرن إنرجي دعوى ضد شركة الخطوط الجوية الهندية المحدودة أمام محكمة أميركية، وخلال الشهر الماضي حصلت على أمر محكمة فرنسية لمصادرة عقارات مملوكة للحكومة الهندية في باريس.

تنفيذ قرار التحكيم الدولي

قالت شركة النفط أمام المحكمة الأميركية، إن الخطوط الجوية الهندية تخضع لسيطرة الحكومة الهندية، وهو ما يجعلها مسؤولة عن قرار التحكيم.

ردًا على ذلك، قدّمت الحكومة طلبًا بالفصل الأسبوع الماضي، مستشهدة بالحماية التي يوفرها قانون الحصانات السيادية الأجنبية للولايات المتحدة لعام 1976.

وقالت الهند في الدعوى، إن المحكمة تفتقر إلى الاختصاص الموضوعي بموجب قانون الحصانات السيادية الأجنبية، لأن الهند لم تكن أبدًا قد تنازلت عن حصانتها السيادية.

قال مسؤولون، إن الحكومة الهندية لم يكن بوسعها أن تنتظر إغلاق النزاع الضريبي بما يتماشى مع القانون الجديد، وكان عليها أن تتقدم بطلب، وإلّا فإن أمر المحكمة المعاكس كان سيؤدي إلى مزيد من الإحراج.

كانت كيرن قد طلبت من المحكمة الأميركية في فبراير/شباط الاعتراف والتأكيد على قرار التحكيم الدولي ضد الهند.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى