سلايدر الرئيسيةأسعار النفطعاجلنفط

تحديث.. أسعار النفط تتراجع 1%.. وخام برنت يسجل خسائر أسبوعية

بعد تحذيرات وكالة الطاقة بشأن الطلب

تراجعت أسعار النفط بنحو 1% في نهاية تعاملات اليوم الجمعة، ليهبط خام برنت أدنى من 71 دولارًا، مسجلًا خسائر أسبوعية، بينما حقق الخام الأميركي مكاسب خلال هذا الأسبوع.

ويأتي هبوط أسعار الخام، بعد تحذيرات وكالة الطاقة الدولية بشأن تباطؤ نمو الطلب العالمي على النفط.

وأظهر تقرير شركة بيكر هيوز، ارتفاع عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة بنحو 10 حفارات الأسبوع الماضي، ليصل الإجمالي إلى 397 حفارة.

أسعار الذهب الأسود

في نهاية التعاملات، تراجع سعر العقود الآجلة لخام برنت القياسي -تسليم شهر أكتوبر/تشرين الأول- بنحو 1%، ليسجل 70.59 دولارًا للبرميل.

كما انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط -تسليم شهر سبتمبر/أيلول- بنحو 0.1%، مسجلاً 68.44 دولارًا للبرميل.

وكانت أسعار النفط أنهت تعاملات أمس داخل النطاق الأحمر، بعد جلسة متقلبة صعودًا وهبوطًا وسط صدور التقرير الشهري لمنظمة أوبك ووكالة الطاقة الدولية.

وفي الأسبوع المنتهي اليوم، حقق الخام الأميركي مكاسب بنحو 0.2%، بينما سجّل خام برنت خسائر بنسبة 0.1%.

تقرير أوبك

أظهر تقرير أوبك الشهري أن إنتاج الدول الأعضاء ارتفع بنحو 637 ألف برميل يوميًا خلال شهر يوليو/تموز الماضي، وهو ما يأتي في سياق خطة أوبك+ المتفق عليها بشأن زيادة حصص الإنتاج.

وفي هذا السياق، أبقت منظمة أوبك على توقعاتها بشأن الطلب العالمي على النفط العامين الحالي والمقبل، لكنها رفعت تقديرات المعروض النفطي من خارجها في المدة نفسها.

تحذيرات وكالة الطاقة

على النقيض، خفّضت وكالة الطاقة الدولية تقديراتها بشأن نمو الطلب العالمي على النفط في النصف الثاني من هذا العام بشكل حاد، إذ تتوقع أن يكون أقل بنحو 550 ألف برميل يوميًا عن التقييمات السابقة.

ومن المقرر أن ينمو الطلب هذا العام بنحو 5.3 مليون برميل يوميًا، ليسجل الإجمالي 96.2 مليونًا في المتوسط، بحسب وكالة الطاقة.

وتأتي تحذيرات وكالة الطاقة من حدوث تباطؤ حاد في نمو الطلب العالمي على النفط، مع تزايد إصابات كورونا في مختلف أنحاء العالم مع عودة ظهور قيود على الحركة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى