غازأخبار الغازأخبار النفطنفط

كورونا يهبط باستهلاك وواردات النفط والغاز في بنغلاديش

خلال شهر يوليو

هبة مصطفى

تسبّب الإغلاق المستمر حتى الآن في بنغلاديش، للحدّ من انتشار فيروس كورونا ومتحوّره دلتا، في انخفاض استهلاك الطاقة والوقود، فضلًا عن انخفاض واردات النفط والإنتاج، في يوليو/تموز الماضي.

تسبّبت قلّة الطلب على الطاقة في انخفاض استيراد الغاز الطبيعي المسال، والوقود المكرر، مثل: الديزل، وزيت الوقود، والبنزين، والأوكتان، ووقود الطائرات.

وبلغت واردات بنغلاديش من الغاز الطبيعي المسال 0.44 مليون طن في يونيو/حزيران، بانخفاض 30% عن الشهر السابق، وأقلّ بنسبة 2% عن العام الماضي، بحسب بيانات نقلتها صحيفة "ذا بيزنس ستاندرد" عن بلومبرغ.

وغطّت تلك الواردات احتياج السوق، بعدما لبّى المعروض 78% فقط من الطلب المحلي.

تأثّر الإنتاج والاستهلاك

الأمر لم يتوقف عند الاستيراد فقط، إذ تأثّر الإنتاج -أيضًا- من الإغلاق، وخفضت شركة "بتروبنغالا" -شركة نفط مملوكة للحكومة في بنغلاديش- إنتاج الغاز في حقول الغاز المحلية، بعدما انخفض الاستهلاك.

وبدوره، أدّى خفض الإنتاج إلى خفض إمدادات الصناعة، والمساكن، وقطاع النقل.

وقُدّر متوسط ​​الطلب على الغاز في بنغلاديش بنحو 2300 مليون قدم مكعبة في يوليو/تموز الماضي، بانخفاض من 3100 مليون قدم مكعبة في المدة ذاتها من العام الماضي.

وبلغت مبيعات بنغلاديش من زيت الوقود 423 ألف طن في يوليو/تموز الماضي، بانخفاض 25% مقارنة بالشهر ذاته العام الماضي، وفق مسؤولين بشركة بنغلاديش للنفط.

أمّا استهلاك الغاز، فقد انخفض بنسبة 26% في يوليو/تموز الماضي، كما شهد استهلاك زيت الوقود انخفاضًا بنسبة 25% مقارنة بالشهر ذاته العام الماضي.

وأرجع مسؤولون بشركة بتروبنغالا انخفاض الاستهلاك إلى غلق مصانع الملابس الجاهزة، ومصانع أخرى، ضمن قيود الإغلاق، فضلًا عن تأثّر مبيعات الوقود وانخفاضها بتوقّف حركة السيارات والقطارات والطائرات وخدمات النقل المائي.

استئناف بعد الإغلاق

في الوقت ذاته، أكدت عدّة شركات لتسويق وتوزيع النفط لـ"ذا بيزنس ستاندرد" أن الطلب على النفط خلال الإغلاق الحالي أعلى قليلاً من فترة الإغلاق العام، في بداية انتشار فيروس كورونا 2020.

وأوضح العضو المنتدب لشركة "بادما أويل" المملوكة للدولة، محمد مسودور رحمن، أن الطلب خلال الإغلاق العامّ لا يزال أعلى مما كان عليه العام الماضي، رغم أن الطلب ما بعد الإغلاق الحالي أقلّ بقليل مما كان عليه بالنسبة للإطار الزمني المماثل العام الماضي.

يُشار إلى أن حكومة بنغلاديش فرضت إغلاقًا صارمًا لمنع انتشار الوباء، منذ بداية يوليو/تموز الماضي، وجرى تخفيفه 9 أيام فقط خلال عطلة عيد الأضحى، ثم استُؤنف حتى 5 أغسطس/آب الحالي.

ورغم تلك القيود، فإن الحكومة سمحت لأصحاب الصناعات والمصانع بمباشرة أعمالهم منذ 1 أغسطس/آب.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق