نفطأخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجل

المصافي الحكومية ترفع واردات الصين النفطية إلى أعلى معدلاتها خلال 6 أشهر

وانتعاش صادرات المنتجات المكررة بزيادة 45%

هبة مصطفى

بدأت الصين التعافي من آثار جائحة كورونا على الصعيد الاقتصادي، وشهدت سوق النفط الخام انتعاشة الواردات وزيادتها في يوليو/تموز الماضي.

وتُعد زيادة واردات النفط الخام في يوليو/تموز الأعلى خلال 6 أشهر، ويعود الفضل في ذلك إلى عودة المصافي الحكومية إلى الإنتاج بشكل مكثف بعد خضوعها للصيانة والإصلاحات.

واردات النفط والصادرات المكررة

كشفت بيانات صادرة عن الإدارة العامة للجمارك الصينية، اليوم السبت، استيراد 41.24 مليون طن من النفط الخام الشهر الماضي، ما يعادل 9.71 مليون برميل يوميًا، مقابل 40.14 مليون طن في يونيو/حزيران، و51.29 مليون طن في يوليو/تموز 2020.

وبلغت واردات الصين من الغاز الطبيعي 9.34 مليون طن الشهر الماضي، تشمل الأنابيب والغاز الطبيعي المسال، بزيادة 27.1% على أساس سنوي.

وفي المقابل، صدّرت الصين 4.64 مليون طن من المنتجات النفطية المكررة في يوليو/تموز، بانخفاض 28.0% عن يونيو/حزيران، وبزيادة 44.5% عن العام الماضي.

واستحوذت الصين، التي تُعد أكبر مستوردي النفط الخام في العالم، منذ بداية العام الحالي حتى نهاية يوليو/تموز على نحو 301.83 مليون طن، ما يعادل 10.39 مليون برميل يوميًا، بانخفاض قدره 5.6% عن المدة ذاتها من العام الماضي، بحسب رويترز.

نشاط المصافي

توقّع محللون في شركة "لونجزهونج" للاستشارات -مقرها الصين- زيادة عدد المصافي واستئناف عملها بشكل تدريجي، مع استكمال المصافي الحكومية إصلاحاتها وأعمال الصيانة، خصوصًا أن المعدل الإجمالي للاستخدام لم يشهد قفزة كبيرة بعد.

وفي المقابل، تعاني المصافي المستقلة انخفاضًا في معدلات الإنتاج، وصل لأدنى مستوى له في يوليو/تموز الماضي، عند 63%.

وكانت الحكومة الصينية قد خفضت حصص المصافي المستقلة من واردات النفط الخام بنسبة 35% في يونيو/حزيران الماضي، وصل إلى حد أن العديد من المصافي المستقلة الصغيرة لم تحصل على أي حصص.

تحجيم تجارة النفط

منذ أبريل/نيسان الماضي، تتخذ الحكومة الصينية إجراءات صارمة، وتجري الحكومة المركزية تحقيقات حول التجارة غير المشروعة في حصص استيراد النفط الخام، في محاولة لتحجيم الضرر الذي لحق بأرباح المصافي الحكومية.

وأصدرت محافظة شاندونغ، التي تتركّز بها غالبية المصافي المستقلة، أوامرها إلى تلك المصافي بعدم تداول حصص النفط الخام.

وتوقّع المحللون أن تتسبّب حملة الحكومة الصينية ضد سوء استخدام حصص واردات النفط الخام في انخفاض نمو الواردات النفطية إلى أدنى مستوى لها في عقدين من عام 2021.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق