أخبار منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

الهند تتحدى الأمم المتحدة وتخصص استثمارات جديدة لقطاع الفحم

دينا قدري

أعلن وزير الفحم والمناجم والشؤون البرلمانية الهندي، شري برالهاد جوشي، تخصيص 65.48 كرور روبية (881.6 مليون دولار أميركي) خلال السنة المالية 2021-2022، لتطوير البنية التحتية للنقل في حقول الفحم.

تأتي هذه المخصصات عقب يومين فقط من إدانة الأمم المتحدة للهند، بسبب عدم التزامها بتقديم أهدافها الجديدة في إطار الحشد العالمي للتصدّي لأزمة تغيّر المناخ.

الهند - الفحم في الهند
وزير الفحم والمناجم والشؤون البرلمانية الهندي برالهاد جوشي

تطوير البنية التحتية للنقل

أوضح الوزير -في ردّ مكتوب على سؤال مجلس الشورى الهندي- أن هناك مخططًا فرعيًا باسم "تطوير البنية التحتية للنقل في مناطق حقول الفحم"، في إطار مخطط القطاع المركزي "الصيانة والسلامة وتطوير البنية التحتية في مناجم الفحم".

جاء ذلك حسب بيان صحفي نشره الموقع الإلكتروني للحكومة الهندية.

بالإضافة إلى ذلك، اتُّخِذَت عدّة خطوات لتطوير البنية التحتية لصناعات الفحم، إذ أنشأت وزارة السكك الحديدية مع شركات الفحم مشروعات البنية التحتية للسكك الحديدية لإخلاء الفحم، كما وفّر الجانبان الأموال اللازمة لهذه المشروعات.

ونفّذت الحكومة 14 مشروعًا للسكك الحديدية في البلاد لإخلاء الفحم.

مشروعات نقل الفحم

أنشأت شركات الفحم مشروعات اتّصال الميل الأول (نقل الفحم من المناجم إلى نقاط الإرسال) من مواردها الخاصة، لأجل إخلاء أسرع للفحم من المناجم، من خلال مصانع معالجة الفحم الآلية ونظام التحميل السريع في إطار توفير البنية التحتية المناسبة.

ونفّذت شركة كول إنديا 35 مشروعًا في المرحلة الأولى، و14 مشروعًا في المرحلة الثانية. كما نفّذت شركة سينغاريني كوليريز 3 مشروعات، وإن إل سي إنديا مشروعًا واحدًا.

وأكد الوزير الهندي أن شركات الفحم تتولى أعمال الطرق على أساس الإيداع.

تمويل التغير المناخي -تحول الطاقة
تمويل سياسات التغير المناخي - صورة تعبيرية

تخلّف الهند في أزمة المناخ

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي استنكرت فيه الأمينة التنفيذية للاتفاقية الإطارية بشأن تغيّر المناخ، باتريشيا إسبينوزا، تخلّف 42% من الدول عن تقديم مستهدفاتها الجديدة للحدّ من تغيّر المناخ في الموعد المحدد يوم السبت الماضي.

وكانت الهند والصين من بين عشرات الدول التي فشلت في تقديم تحديث لأهدافها للحدّ من إطلاق غازات الاحتباس الحراري إلى منظمة الأمم المتحدة للمناخ بحلول 31 يوليو/تموز.

وجاءت الصين في مقدّمة الدول التي لديها أعلى انبعاثات في العالم، بينما احتلّت الهند المرتبة الثالثة. وتُعدّ الولايات المتحدة -التي قدّمت هدفها الجديد في أبريل/نيسان- ثاني أكبر مصدر للانبعاثات العالمية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق