رئيسيةأخبار الغازأخبار الكهرباءعاجلغازكهرباء

استيراد الغاز المسال يوفر للكويت 7 مليارات دولار

خلال 10 سنوات

تعوّل الكويت على الغاز المسال، في خطة تحوّل الطاقة، وتقليص تكلفة توليد الكهرباء، والتي يزداد الطلب عليها خاصة في فصل الصيف، وذلك بالتزامن مع تدشين مجمّع الزور الذي يعدّ أكبر منشأة لاستيراد الغاز الطبيعي المسال في الشرق الأوسط.

وخلال شهري يوليو/تموز الماضي، وأغسطس/آب الجاري، تخطط الكويت لاستيراد 10 شحنات من الغاز المسال لبدء التشغيل التجريبي لمجمّع الزور، الذي يعدّ جزءًا من الخطة الإستراتيجية طويلة المدى لمؤسسة البترول الكويتية لعام 2040، لتوفير احتياجات البلاد من الطاقة الحالية والمستقبلية من الوقود الأمثل اقتصاديًا وبيئيًا.

تشغيل مجمّع الزور

من جانبها، أكدت نائبة العضو المنتدب للعمليات في قطاع التسويق العالمي بمؤسسة البترول الكويتية غدير القدفان استمرار استيراد شحنات من الغاز الطبيعي المسال لتشغيل منشأة استيراد الغاز الطبيعي المسال الجديدة في مجمّع الزور.

وقالت القدفان، إن دور قطاع التسويق العالمي يأتي مكملًا لدور الشركة الكويتية للصناعات البترولية المتكاملة (كيبك) في تشغيل المنشأة الجديدة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية، اليوم الخميس.

وأضافت أن قطاع التسويق العالمي أدّى دورًا حيويًا في وضع خطة متكاملة ومترابطة بالتعاون مع الشركات النفطية التابعة (شركة البترول الوطنية الكويتية - شركة نفط الكويت - كيبك) وبالتنسيق مع وزارة الكهرباء والماء، لضمان التشغيل الآمن للمنشأة وتزويد شبكة الكهرباء بدولة الكويت بالوقود الأمثل.

فاتورة محطات الكهرباء

أوضحت القدفان أن تشغيل المنشأة سيكون له آثار إيجابية اقتصادية وبيئية، إذ إن المؤسسة وفّرت نحو 7 مليارات دولار أميركي خلال السنوات الـ10 الماضية عبر استيراد الغاز الطبيعي المسال بدلًا من استهلاك الوقود السائل في محطات توليد الكهرباء، لافتة إلى أن الغاز الطبيعي المسال يعدّ من مصادر الطاقة الصديقة للبيئة.

يحتوي مجمّع الزور على 8 صهاريج تخزين، تبلغ سعة كل واحد منها 220 ألف متر مكعب، وتبلغ طاقتها 22 مليون طن سنويًا، ومنشأة إعادة تغويز بطاقة 3 مليارات متر مكعب من الغاز يوميًا.

وكانت الكويت قد بدأت عملية التشغيل التجريبي لمصفاة الزور، التي تُعدّ من أكبر المشروعات في العالم، بعد استقبالها أول شحنة من الغاز الطبيعي المسال، خلال الشهر الماضي.

يعدّ مشروع مصفاة الزور الأكبر حجمًا في العالم مشروعًا فرديًا كاملًا، وخامس أكبر مشروع من حيث سعة التخزين في العالم بعد محطات إنتشون وبينغتيك وتونغيون في كوريا الجنوبية وسوديغاوري باليابان، حسبما ذكرت وكالة يونهاب الكورية، اليوم الأربعاء.

معالجة النفايات في وحدة نمطية

من جهة أخرى، أعلن معهد الكويت للأبحاث العلمية نيل مركز أبحاث البيئة والعلوم الحياتية التابع له براءة اختراع عن "نظام معالجة النفايات في وحدة نمطية" الممنوحة من سجلّ مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية بالولايات المتحدة.

وقال المعهد، إنه حقّق إنجازًا علميًا رائدًا في مجال علوم الهندسة وإدارة النفايات، والذي يعتمد على معالجة كميات تصل إلى 5 كيلوغرامات/ساعة من خليط نفايات منزلية بلاستيكية باستخدام تصميم فريد من نوعه لمفاعل كيميائي يعمل بتقنية التسييل مع الرمال والمواد الحفازة.

وأوضح أن النظام يستخدم مفاعلًا مساندًا لمعالجة النفايات الورقية والمطاط كالإطارات البالية، من أجل إنتاج غازات خفيفة تضاهي المشتقات النفطية وإنتاج أسود الكربون والزيوت المكافئة مثل البنزين والديزل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق