أخبار السياراترئيسيةسيارات

"بي واي دي" الكهربائية تتصدر قائمة أرخص سيارات الركاب في أستراليا

بنحو 40 ألف دولار أميركي

دينا قدري

أصبحت بي واي دي إي 6 كروس أوفر هي أرخص سيارة ركاب كهربائية في أستراليا، بعد طرح عدد محدود منها في البلاد.

وتُستخدم عدة آلاف من السيارات من إي 6 -حاليًا- بصفتها سيارات أجرة في الصين، وتوصف بأنها سيارة صديقة للأسرة.

"إي 6" في أستراليا

عرضت شركة "إي في دايركت" التابعة لـ"نكسبورت" -المستورد والموزع الأسترالي لشركة بي واي دي- السيارة للبيع مقابل 39.999 دولارًا أميركيًا.

ورغم هذا، لن يدوم ذلك طويلًا، لأن هناك 15 سيارة فقط من إي 6 الجديدة حاليًا في أستراليا، بحسب ما نقلته منصة ذا دريفن المتخصصة في أخبار السيارات.

وأكد الرئيس التنفيذي لـ"نكسبورت"، لوك تود، أنه سيكون هناك بالتأكيد مجال لاستيراد المزيد من السيارات، حال وجود اهتمام بها.

بي واي دي - السيارات الكهربائية
بي واي دي إي 6 الكهربائية من الداخل

أرخص السيارات

إي 6 -التي تُصنّعها شركة بي واي دي الصينية المدعومة من الملياردير الأميركي وارن بافيت- تُعدّ واحدة من سلسلة من السيارات الكهربائية التي تخطط نكسبورت لاستيرادها.

وتنضم إلى الشاحنة التجارية الكهربائية تي 3، التي تُعدّ رسميًا أكثر السيارات الكهربائية المتوفرة حاليًا بأسعار معقولة في أستراليا، بما في ذلك السيارات التجارية وسيارات الركاب، بسعر 34.950 دولارًا فقط.

وبذلك، تُطيح إي 6 بسيارة إم جي زد إس الكهربائية من تصدرها قائمة أرخص سيارة كهربائية في أستراليا، إذ تُباع الأخيرة بسعر 44.990 دولارًا.

بي واي دي - السيارات الكهربائية
بي واي دي إي 6 الكهربائية من الداخل

مواصفات السيارة

يبلغ طول إي 6 4.7 مترًا وحجمها 1.93 طنًا، وخمس مقاعد ببطارية بي واي دي بليد بقدرة 71.7 كيلوواط/ساعة.

ويتراوح أقصى مدى للسيارة بين 402 كيلومتر، بحسب الموقع الرسمي للشركة الصينية، و522 كيلومترًا بحسب موقع شركة إي في دايركت، كما تصل سرعتها القصوى إلى 130 كم/ساعة.

وحول الشحن، عُدّلت إي 6 لقبول الشحن السريع بمعدل أعلى يبلغ 60 كيلوواط، وشحن التيار المتردد بمعدل أعلى يبلغ 6.6 كيلوواط.

ويجري التحكم في السيارة عبر شاشة لمس مركزية، وتظهر الصور المبكرة مخطط جلوس فسيحًا مع مقاعد جلدية مريحة. تتوفر بي واي دي إي 6 مبدئيًا باللونين الأزرق والأبيض.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق