التقاريرتقارير منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

بزيادة 40%.. قفزة في سفن الشحن المبيعة للتخريد عالميًا

خلال النصف الأول

سالي إسماعيل

ارتفع عدد سفن الشحن المبيعة للتخريد خلال النصف الأول من العام الجاري، بزيادة 40% على أساس سنوي.

وبحسب التقرير نصف السنوي الصادر عن شركة استشارات السفن، فيسيلز فاليو، اليوم الإثنين، فإن أول 6 أشهر من عام 2021 شهدت بيع 275 سفينة شحن من أجل تخريدها.

ويعدّ هذا الرقم المسجل في النصف الأول من العام أعلى بنحو 40% مقارنة مع مستويات المدة نفسها من عام 2020، كما يزيد عن مستويات عام 2019 بنسبة 33%.

ومنذ النصف الثاني من عام 2019، يتزايد عدد السفن المبيعة للتخريد كل عام على أساس سنوي.

ووفقًا للتقرير، بلغت الحمولة الإجمالية للسفن المبيعة للتخريد في أول 6 أشهر من هذا العام 11.9 مليون طن، فيما زاد إجمالي قيمة التخريد عن مليار دولار.

تخريد الناقلات والحاويات

من بين السفن الـ275 التي جرى تخريدها خلال الأشهر من يناير/كانون الثاني وحتى يونيو/حزيران الماضي، خُرِّدت نحو 131 ناقلة، وهي السفن المستخدمة لنقل السوائل، ومن بينها النفط والغاز الطبيعي.

وكان عدد الناقلات المخردة في النصف الأول من هذا العام أكبر بنحو 4 أمثال مقارنة مع مستويات العاميين الماضيين.

وعلى سبيل المثال، بلغ إجمالي عدد الناقلات التي جرى تخريدها طوال عامي 2020 و2019 نحو 92 و91 على الترتيب، بحسب التقرير.

في حين إن عدد الحاويات المخردة في النصف الأول بلغ 10 حاويات، بانخفاض 78% عن مستويات عام 2020، من بينها 7 حاويات كان عمر تشغيلها 25 عامًا أو أكثر.

أسعار وأماكن التخريد

بالنسبة لأسعار تخريد السفن، فكانت بنهاية النصف الأول من عام 2021 أعلى من مستويات المدة المماثلة من عام 2020 بنسبة 86%.

وبالنظر لأماكن التخريد، تراجعت بنغلاديش لمدّة وجيزة عن مكانتها في صدارة الأماكن التي تشهد عمليات تخريد وتفكيك السفن، وذلك في مارس/آذار الماضي، بعدما عرضت باكستان أسعارًا أكثر تنافسية للخردة.

تجدر الإشارة إلى أن الدول الثلاث، بنغلاديش وباكستان والهند، عانت من ارتفاع حالات الإصابة بوباء كورونا، مع تأثّر الأخيرة خصوصًا بالقيود الصارمة جراء الوباء.

وطبقًا لما ذكره التقرير، فإن بنغلاديش حصلت على نصيب الأسد من عمليات التخريد في النصف الأول من هذا العام؛ إذ شهدت تخريد 106 سفن، بزيادة 80% مقارنة مع المدة نفسها قبل عام مضى.

فيما سجلت كل من الهند وباكستان تخريد 53 و51 سفينة على التوالي، بانخفاض ملحوظ عن الأداء المسجل أواخر العام الماضي.

استمرار التخريد

من المرجح أن يزيد عدد السفن المخردة على مدار العام الجاري بأكمله، حال استمرار رفع أسعار الخردة الناجمة عن تفكيك السفن نتيجةً لقوة الطلب على الصلب.

ويعدّ ارتفاع أسعار الصلب أمرًا إيجابيًا بالنسبة لأساسيات السوق في القطاعات التي يزداد فيها المعروض، كونه يشجّع على التخريد، لكنه سيئ للقطاعات التي تعاني من نقص المعروض، كما يشير التقرير.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى