كهرباءأخبار الكهرباءتقارير الكهرباءرئيسيةعاجل

انهيار شبكة الكهرباء.. وموجة انقطاعات جديدة تضرب نيجيريا

والحكومة تسعى لحل الأزمة

محمد فرج

تشهد عدد من المناطق في نيجيريا انقطاعات متكررة للكهرباء، بسبب انهيار أجزاء مختلفة من الشبكة، وهو ما دفع الحكومة إلى اتخاذ إجراءات طارئة لتوفير التغذية الكهربائية دون انقطاع.

وقالت شركة إيكو لتوزيع الكهرباء، في رسالة نصية إلى عملائها: "عزيزي العميل، يعود الانقطاع الحالي إلى انهيار النظام على الشبكة الوطنية، وسيُستعاد الإمداد قريبًا".

وأكدت شركة كانو للكهرباء، في بيان آخر، أن الشبكة شهدت انهيارًا آخر، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي على مستوى البلاد، حسبما ذكر موقع نايرا ميتركس المحلي.

ومع ذلك، أوضح مراقبو الشبكة أن الجهود المبذولة لاستعادة الإمداد جارية، ووعدوا بإعادة توصيل كانو والمواقع الأخرى بالشبكة بسرعة بمجرد تصحيح العطل.

انهيار نظام الكهرباء

ظلّت الشبكة -التي تديرها شركة النقل المملوكة للحكومة في نيجيريا- تعاني انهيار النظام على مر السنين بسبب نقص القدرات الكهربائية المنتجة.

وفي ديسمبر/كانون الأول من عام 2020، عندما شهدت شبكة الأمة انهيارًا، أوضحت الحكومة النيجيرية أنه من الطبيعي أن ينهار نظام الكهرباء، ومن الوارد أن يحدث مثل هذا الأمر في أي دولة في العالم.

وقال القائم بأعمال المدير العام لشركة تي سي إن، سولي عبدالعزيز، إنه عندما انهار النظام في ديسمبر/كانون الأول استُعيد في غضون 40 دقيقة من الحادث.

خطوات لحل الأزمة

كان مصرف نيجيريا المركزي أكد في تقريره الاقتصادي للربع الرابع لعام 2020 تفاصيل التدخلات التي أظهرت ضعف تنفيذ مشروعات الكهرباء.

وأوضح المصرف، في تقريره، أن هناك عددًا من الأهداف التي أُجريت للتدخل في تسريع تنفيذ مشروعات الطاقة الكهربائية، خاصةً في التجمعات الصناعية في البلاد، وتحسين إمدادات الكهرباء، وخلق فرص العمل، ورفع مستوى المعيشة، وكذلك توفير استثمارات إضافية من القطاع الخاص.

وكانت التدخلات في مواجهة الأزمة المالية ضرورية بسبب عجز القطاع عن تمويل نفسه، لأن نقص الإخفاقات التنظيمية والبنية التحتية المتدهورة أعاق نمو قطاع الكهرباء النيجيري.

تطوير قطاع الكهرباء

أكد مصرف نيجيريا المركزي أن بعض التدخلات أعادت قدرة إنتاج الكهرباء بقرابة 1200 ميغاواط، وأتاحت لشركة "ديسكوس" تنفيذ النفقات الرأسمالية المتوقعة عن طريق إصدار خطابات اعتماد لشراء أكثر من 704 آلاف و928 مترًا مربعًا، وإعادة تأهيل أكثر من 332 كيلومترًا من خطوط 11 كيلوفولت.

وقال رئيس شبكة حماية المستهلك النيجيرية، كونلي أولوبيو، إن تدخل مصرف نيجيريا المركزي لا يزال أداة إيجابية لتطوير القطاع، مضيفًا أنه ينبغي تطبيق العائد لضمان بقاء الصندوق متاحًا لمزيد من التدخلات المهمة.

وأشار إلى أن الخطط والتدخلات المالية لا تزال موضع ترحيب، لكنه طالب بمراجعة عاجلة، خصوصًا مع السياسات الداعمة التي من شأنها أن تؤدي إلى نتائج شاملة من البرامج.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى