نفطأخبار النفطأسعار النفطسلايدر الرئيسيةعاجل

تحديث - سعر الخام الأميركي يتراجع لأول مرة في 5 جلسات

وخام برنت يرتفع فوق 74 دولارًا

تراجع الخام الأميركي لأول مرة في 5 جلسات متتالية، في نهاية تعاملات اليوم الإثنين، مع مخاوف بشأن الطلب، بينما ارتفع خام برنت أعلى من 74 دولارًا للبرميل.

وشهدت أسعار الخام تعاملات متقلبة مع مخاوف بشأن انتشار سلالات كورونا، ومن ثم تراجع الطلب على النفط.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفع سعر العقود الآجلة لخام برنت -تسليم شهر سبتمبر/أيلول- بنحو 0.5% إلى مستوى 74.50 دولارًا للبرميل، بعد أن كان متراجعًا عند 72.75 دولارًا خلال الجلسة.

في حين انخفض سعر العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي -تسليم شهر سبتمبر/أيلول- بنسبة 0.1%، ليصل إلى 71.91 دولارًا للبرميل، لكنه قلّص خسائره؛ إذ تراجع إلى مستوى 70.56 دولارًا في وقت مبكر من التعاملات.

وخلال الأسبوع الماضي، حقق كلا الخامين القياسي والأميركي مكاسب أسبوعية بنحو 0.7% و0.3% على التوالي.

فيروس كورونا وإعصار الصين

واصلت الإصابات بفيروس كورونا الارتفاع، إذ سجلت بعض الدول زيادات يومية قياسية، ومدّدت إجراءات العزل العامّ التي قد تُبطئ الطلب على النفط.

كما شهدت الصين -أكبر مستورد في العالم للخام- زيادة في الإصابات بكوفيد-19، بينما تواجه البلاد فيضانات شديدة وإعصارًا في أجزاء بوسط البلاد وشرقها.

وقالت مؤسِّسة شركة استشارات الطاقة فاندا إنسايتس في سنغافورة، فاندانا هاري: "يستمر متغير دلتا في عرقلة تعافي الطلب.. قد يستغرق المضاربون على ارتفاع النفط بعض الوقت لاستعادة ثقتهم"، حسبما نشرته وكالة بلومبرغ.

وتفرض دول -مثل تايلاند وفيتنام- حظر تجوّل في المدن لمحاربة زيادة حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19، بينما طرح كبار السياسيين في ألمانيا إمكان فرض قيود صارمة على غير الملقّحين.

وحذّر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، من أن البلاد تتحرك في "الاتجاه الخاطئ" بمكافحة الموجة الجديدة من الوباء، حسبما نشرته وكالة رويترز.

ويتطلع المستثمرون إلى الاجتماع المقبل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي وبيانات مخزونات الخام الأميركية المقرّر صدورها في وقت لاحق من الأسبوع الحالي، لتحديد اتجاه الأسعار.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى