تقارير الهيدروجينأخبار الهيدروجينرئيسيةعاجلهيدروجين

تحالف عالمي يعتزم إنشاء مشروع لإنتاج الهيدروجين في ألمانيا

بقدرة 300 ميغاواط

محمد فرج

وقّعت 4 من الشركات العالمية الكبرى مذكرة تفاهم لمواصلة تكثيف تعاونها في مشروع أكواسكتور الذي يتضمن إنتاج الهيدروجين في ألمانيا.

وقّع المذكرة شركات آر دبليو إي، شل، إكوينور، وغاسين، ويهدف المشروع إلى إثبات أن إنتاج الهيدروجين في ألمانيا متاح بطريقة فاعلة وموثوقة من جميع الجوانب المالية والفنية والقانونية، حسبما ذكر الموقع الإلكتروني لشركة إكوينور النرويجية.

كما يهدف مشروع أكواسكتور إلى تركيب قدرة كهربائية تبلغ 300 ميغاواط لإنتاج ما يصل إلى 20 ألف طن سنويًا من الهيدروجين الأخضر في عرض البحر.

ومن المقرر نقل الهيدروجين الأخضر عبر خط أنابيب يسمى أكوادوكتوس، إلى هيلغولاند، ابتداءً من عام 2028.

إنتاج 10 غيغاواط من الهيدروجين

يرى الشركاء في مشروع أكواسكتور أن هناك رؤية متكاملة لإنتاج الهيدروجين بعيدًا عن شاطئ أكوافينتوس لإنتاج 10 غيغاواط من الهيدروجين الأخضر في عرض البحر بحلول عام 2035، ونقله عبر خط أنابيب ممتدّ إلى البر الرئيس لألمانيا.

وبالمقارنة مع نقل الكهرباء المولدة في عرض البحر، يمكن أن يوفر إنتاج الهيدروجين في البحر والنقل عبر خط الأنابيب مزايا اقتصادية واضحة.

ويمكن لخط الأنابيب أن يحلّ محلّ 5 أنظمة نقل التيار المباشر عالي الجهد، والتي كان من الضروري بناؤها لولا ذلك، وهو -إلى حد بعيد- الخيار الأكثر فاعلية من حيث التكلفة لنقل كميات كبيرة من الكهرباء لمسافات طويلة.

إزالة الكربون

بحسب خطة العمل المقترحة -وضمن المبادرة الخاصة بالتوسع في الهيدروجين- يرغب الشركاء في الإسهام بإزالة الكربون عن إمدادات الطاقة في ألمانيا وأوروبا؛ لذلك يعدّ أكواسكتور معلمًا رئيسًا في تنفيذ إستراتيجيات الهيدروجين الألمانية والأوروبية.

ويمكن أن يدعم المشروع تطوير السوق التي ستؤدي إلى زيادة الطلب بسرعة على الهيدروجين الأخضر.

وتتمثل الخطوة الأولى في مشروع أكواسكتور بإجراء دراسة جدوى مفصلة. وستوفر الدراسة مؤشرات أولية مهمة للظروف التي يمكن في ظلها تنفيذ مجمّع الهيدروجين البحري الواسع النطاق بنجاح، بالإضافة إلى التحديات التقنية والتجارية التي يجب التغلب عليها فيما يتعلق بإنتاج الهيدروجين البحري.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى