رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

إكوينور تسعى للتوسع بإنشاء محطات الرياح البحرية في إسكتلندا

الشركة النرويجية تتنافس في تنفيذ مشروعات جديدة

محمد فرج

تستهدف إكوينور النرويجية التوسع بإنشاء مشروعات طاقة الرياح البحرية في إسكتلندا، وتقدّمت الشركة مؤخرًا بعرض رسمي في المناقصة التي طُرحت لإنشاء محطات طاقة رياح بحرية.

وقالت إكوينور، إن المناقصة التي طُرحت لإنشاء محطات طاقة رياح تتناسب مع إستراتيجيتها وطموحها لمواصلة تطوير مجموعة الرياح البحرية في بحر الشمال، وتعمّق وجودها في العديد من المشروعات.

وتعتقد إكوينور أن الحكومة الإسكتلندية تقدّم فرصة رائعة لتطوير مشروعات رياح بحرية كبيرة عائمة على نطاق واسع، حسبما ذكر الموقع الإلكتروني للشركة.

وتتمتع إكوينور بأكثر من 10 سنوات من الخبرة التشغيلية من الرياح البحرية العائمة، وهي الشركة الرائدة في العالم بمجال تطوير الرياح البحرية العائمة مع توربينات الرياح العائمة التي نُشِرتْ بالفعل، وتنتج الكهرباء في منطقة هيويند، الواقعة قبالة الساحل الشمالي الشرقي لإسكتلندا.

إكوينور
توربينات الرياح البحرية

استعداد إكوينور

قال نائب الرئيس الأول للشركة، ينس أوكلاند: "إن إكوينور تتمتع بالخبرة والقدرات اللازمة لتطوير محطة الرياح البحرية العائمة كاملة النطاق التالية في إسكتلندا، خلال الاستفادة من قدراتها وموقعها الرائد في الرياح البحرية العائمة، نحن على استعداد لخلق المزيد من القيمة على المدى الطويل، ودفع عملية تصنيع الرياح البحرية العائمة بشكل أكبر".

وتابع: "نحن نرى أن مشروعات طاقة الرياح تعدّ عاملًا أساسًا لتمكين الحكومة الإسكتلندية من تحقيق أهدافها من الرياح البحرية، والمساعدة في الوصول إلى هدفها لتحقيق الحياد الكربوني لعام 2045".

الحياد الكربوني

كانت الحكومة الإسكتلندية قد أكدت التزامها بخفض الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2045، وهو أحد أكثر الأهداف طموحًا على مستوى العالم، ولدعم هذا الطموح، فقد وضعت حكومة إسكتلندا هدفًا لتنفيذ قرابة 11 غيغاواط من طاقة الرياح البحرية بحلول عام 2030.

وتتبع إكوينور إستراتيجية للتوسع وزيادة مشروعات طاقة الرياح البحرية؛ ما يساعدها على تحقيق الريادة، وتنفيذ العديد من المشروعات على نطاق واسع، فضلًا عن التعمق والتعاقد على مشروعات أخرى.

وتمتلك الشركة النرويجية مجموعة واسعة من الأنشطة الواسعة التي تسهم في انتقال الطاقة المستدامة في إسكتلندا.

وبصفتها مشغّل مشروع هيويند، أول محطة طاقة رياح بحرية عائمة في العالم تقع بالقرب من بيتيرهيد، فإن شركة إكوينور لديها دراية كاملة بالإمكانات الكامنة في تطوير الرياح البحرية قبالة الساحل الإسكتلندي.

إكوينور
مقرّ شركة إكوينور النرويجية - أرشيفية

محطة منخفضة الكربون

تخطط إكوينور لإنشاء محطة طاقة جديدة منخفضة الكربون، والتي يمكن أن تصبح واحدة من أولى محطات الطاقة في بريطانيا المجهزة بتقنية احتجاز الكربون.

وستدفع محطة بيترهيد لإنتاج الكهرباء من طموحات بريطانيا لاحتجاز الكربون في إنتاج الطاقة، وتلبية 15% من هدف حكومة بريطانيا البالغ 10 ملايين طن لاحتجاز الكربون بحلول عام 2030.

وأضاف أوكلاند أن هناك حالة ملحّة إلى التوسع في مشروعات طاقة الرياح البحرية، وإكوينور لديها كوادر متميزة ومواقع رائدة في الرياح البحرية العائمة.

وقال، إن تطبيق هذه القدرات في تطوير مشروعات طاقة الرياح البحرية واسعة النطاق وتقنيات منخفضة الكربون يضع إكوينور في وضع قوي لخلق قيمة طويلة الأجل للمساهمين، ودعم بريطانيا في الوصول إلى أهدافها لتحقيق الحياد الكربوني.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى