رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

إكسون موبيل تنضم إلى مشروع التقاط الكربون وتخزينه في إسكتلندا

وتحالف التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه

دينا قدري

أعلنت شركة إكسون موبيل الأميركية أنها وقّعت مذكرة تفاهم، للمشاركة في مشروع إكورن لالتقاط الكربون وتخزينه في إسكتلندا.

ويخطط مشروع إكورن لالتقاط وتخزين ما يقرب من 5-6 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بحلول عام 2030 من محطات الغاز في مجمع سانت فيرغوس في بيترهيد، الذي يضم محطة الغاز المشتركة التابعة لـ إكسون موبيل.

وأوضحت شركة النفط الأميركية العملاقة أن المشروع -بمجرد توسيعه- يهدف إلى تخزين أكثر من 20 مليون طن من انبعاثات الكربون سنويًا بحلول منتصف الثلاثينات من القرن الحالي، وفقًا لما نقلته وكالة رويترز.

خبرة طويلة

قال رئيس الحلول منخفضة الكربون في إكسون موبيل، جو بلومارت: "إكسون موبيل تتمتع بخبرة تزيد على 30 عامًا في مجال تكنولوجيا التقاط الكربون وتخزينه، وتعمل على تطوير خطط لأكثر من 20 فرصة جديدة لالتقاط الكربون وتخزينه في جميع أنحاء العالم".

وأضاف: "يسعدنا دعم مشروع إكورن في نشر تقنية التقاط الكربون وتخزينه، وهي واحدة من أهم التقنيات المطلوبة لتحقيق أهداف المجتمع المتعلقة بالمناخ".

مشروع احتجاز الكربون

يُعد إكورن مشروعًا بين شركات ستوريغا وشل وهاربور إنرجي، وهو أحد أكثر مشروعات التقاط الكربون واحتجازه والهيدروجين تقدمًا في المملكة المتحدة، وهو حاليًا في مرحلة الهندسة والتصميم التفصيلية.

ويهدف المشروع إلى التقاط 300 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا في مرحلته الأولى، من محطات الغاز في سانت فيرغوس.

ويُمكن زيادتها لالتقاط 5-10 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا بحلول عام 2030، حسبما أفادت منصة آرغوس ميديا.

تحالف الكربون

انضمت إكسون موبيل -أيضًا- إلى تحالف التقاط الكربون واستخدامه وتخزينه في شمال شرق إسكتلندا، وهي مجموعة من خبراء الصناعة والحكومة والأكاديميين الملتزمين بخفض انبعاثات الكربون من المنشآت الصناعية في إسكتلندا.

وفي هذا الصدد، قال بلومارت: "بصفتنا شركة رائدة عالميًا في تطوير واستخدام التقاط الكربون وتخزينه، سنعمل مع التحالف لتحديد كيف يمكن لهذه التكنولوجيا أن تلعب دورًا محوريًا في الحد من انبعاثات إسكتلندا".

خفض الانبعاثات

تتعرض إكسون موبيل -التي سجلت خسارة قدرها 22.4 مليار دولار أميركي العام الماضي- لضغوط من مجموعات المساهمين للتحوّل إلى وقود أنظف.

وتعهّدت بزيادة الإنفاق على المشروعات منخفضة الكربون وخفض كثافة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى