التقاريرتقارير الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباء

5 توقعات بشأن الطلب العالمي على الكهرباء خلال عامين (تقرير)

التوليد عبر الطاقة النظيفة لا يسير بالسرعة المطلوبة

سالي إسماعيل

أفاد تقرير حديث بأن الطلب العالمي على الكهرباء من المرجح أن يتعافى بقوة العام الجاري، لكن توليدها عبر مصادر نظيفة قد لا يحدث بالسرعة الكافية لتلبية نصف هذا التعافي في الطلب.

وبحسب تقرير سوق الكهرباء الشهري الصادر عن وكالة الطاقة الدولية، اليوم الخميس، فإن الطلب العالمي على الكهرباء سيرتفع بنسبة 5% هذا العام، بعد انخفاض بلغ 1% في 2020.

ومن المتوقع أن يشهد الطلب العالمي على الكهرباء زيادة 4% العام المقبل، وفقًا للتقرير.

ويشير التقرير إلى أن أغلب الزيادة في الطلب على الكهرباء ستأتي من منطقة آسيا والمحيط الهادئ، على أن تُشكّل الصين -أكبر مستهلك للكهرباء عالميًا- أكثر من نصف النمو في الطلب على الكهرباء العام المقبل.

الطاقة النظيفة

يستمر توليد الكهرباء عبر مصادر الطاقة النظيفة في النمو القوي، لكنها لا تستطيع مواكبة الزيادة في الطلب العالمي على الكهرباء.

وبعد ارتفاع توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بنحو 7% العام الماضي، من المتوقع أن يزيد إنتاجها بنحو 8% هذا العام، قبل النمو بأكثر من 6% العام المقبل.

ورغم هذه الزيادة السريعة في الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة، فإن الطاقة المتجددة من المتوقع أن تستطيع تلبية نصف النمو المتوقع في الطلب العالمي خلال العامين الحالي والمقبل.

ومن المرجح أن ينمو توليد الكهرباء عبر الطاقة النووية بنحو 1% هذا العام، وبنسبة 2% العام المقبل، كما يشير تقرير وكالة الطاقة.

الكهرباء والوقود الأحفوري

من المتوقع أن تُشكّل الكهرباء المولّدة عبر مصادر الوقود الأحفوري نحو 45% من الطلب الإضافي على الكهرباء في 2021، ونحو 40% العام المقبل.

وكان توليد الكهرباء عبر مصادر الوقود الأحفوري –الفحم والنفط والغاز الطبيعي- قد تراجع بنحو 4.6% العام الماضي، لكن من المتوقع أن ينمو بنحو 5% هذا العام، ليتجاوز مستويات ما قبل الوباء.

وبحسب تقرير وكالة الطاقة الدولية -التي تتخذ من باريس مقرًا لها- فإن توليد الكهرباء عبر الوقود الأحفوري يُتوقَّع أن ينمو بنسبة 3% العام المقبل، ما يعني أنه قد يصل لأعلى مستوى على الإطلاق.

انبعاثات الكهرباء

من المرجح أن ترتفع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن قطاع الكهرباء العامين الحالي والمقبل، وفقًا للتقرير.

وبعد تراجع انبعاثات قطاع الكهرباء عالميًا بنحو 1% و3.5% خلال عامي 2019 و2020 على الترتيب، من المتوقع أن تعاود الصعود مجددًا.

وتتوقع وكالة الطاقة نمو انبعاثات قطاع الكهرباء بنحو 3.5% هذا العام، قبل أن ترتفع مجددًا بنسبة 2.5% العام المقبل، وهي الزيادة التي من شأنها أن تدفع الانبعاثات من هذا القطاع بالوصول لمستويات قياسية مرتفعة.

هدف الحياد الكربوني

تؤكد وكالة الطاقة الحاجة لاتخاذ تدابير قوية من أجل الوصول إلى أهداف المناخ المتمثلة في الوصول للحياد الكربوني بحلول منتصف القرن الحالي.

وبحسب التقرير، فإن ثلاثة أرباع الانخفاض في انبعاثات الكربون خلال المدة من 2020 حتى عام 2025 ستحدث في قطاع الكهرباء، حيث ستنخفض الانبعاثات بنحو 4.4% سنويًا في المتوسط.

ومن أجل تحقيق ذلك، يجب تراجع توليد الكهرباء عبر الفحم بأكثر من 6% سنويًا، واستبدالها بالغاز الطبيعي، والذي يجب أن ينمو بنحو 5% سنويًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى