أخبار السياراترئيسيةسيارات

فولكس فاغن: السيارات الكهربائية تمثل نصف المبيعات بحلول 2030

الرئيس التنفيذي للمجموعة الألمانية: سنتفوّق على تيسلا

دينا قدري

أعلنت مجموعة فولكس فاغن الألمانية أن السيارات الكهربائية ستمثّل نصف مبيعات الشركة بحلول عام 2030، فيما تُعدّ فرصة لاكتساب مكانة أكبر في الولايات المتحدة.

وأضافت -في إطار الكشف عن إستراتيجيتها الجديدة "نيو أوتو"- أن جميع المبيعات في الأسواق الرئيسة "تقريبًا" ستكون سيارات كهربائية بحلول عام 2040.

منصة للبرمجيات

لن يشمل هذا النهج نطاقًا موسعًا للمركبات الكهربائية فحسب، وإنما يشمل منصة رائدة لبرمجيات السيارة، وفقًا لما نقلته منصة "أنغادجيت".

فالطرازات السابقة -مثل أي دي 4- عانت برامج تكافح من أجل التنافس مع برامج المنافسين مثل واجهة تيسلا أو أندرويد أوتوموتيف.

وتهدف شركة البرمجيات "كارياد" -التابعة للمجموعة الألمانية- إلى إصلاح ذلك من خلال التحديثات التي ستشمل نظامًا موحّدًا للمعلومات والترفيه في عام 2023، ومنصة جديدة تمامًا في عام 2025.

السيارات الكهربائية- فولكس فاغن
سيارة فولكس فاغن من فئة الميكروباص

مضاعفة الحصة في أميركا

في هذا السياق، تأمل مجموعة فولكس فاغن مضاعفة حصتها في السوق في الولايات المتحدة بحلول عام 2030، وتعتمد على إعادة تصنيع النسخة الكهربائية من سيارتها الميكروباص، لمساعدتها في الوصول إلى هناك.

ومن المتوقّع أن تُطرح سيارة "أي دي باز" للبيع خلال عام 2023 في الولايات المتحدة، حسبما أفادت شبكة سي إن إن.

ولم يُكشف عن نسخة الإنتاج بعد، ولكن مفهوم سيارة "أي دي باز" -التي ظهرت في عام 2017- صُمّم بشكل واضح على غرار حافلة فولكس فاغن في الستينات والسبعينات.

حصة هوندا

إلى جانب علامة فولكس فاغن تضمّ المجموعة -أيضًا- أودي وبنتلي وبورشه ولامبورغيني.

وتمتلك هذه العلامات التجارية الـ5 حاليًا إجمالي 4.6% من حصة السوق الأميركية.

وتأمل المجموعة الألمانية في زيادة إجمالي حصتها إلى 10% بحلول عام 2030، ما سيعادل -تقريبًا- حصة هوندا في السوق الأميركية.

التفوق على تيسلا

قال الرئيس التنفيذي لـ"فولكس فاغن"، هربرت ديس، إن السيارة "سُتسهم بشكل كبير في تعزيز جاذبية علامة فولكس فاغن التجارية، وإعادة تحميلها بالمشاعر والحب، لا سيما في الولايات المتحدة".

وأشار إلى تصميم "أي دي باز" مع وضع المستهلكين الأميركيين في الاعتبار، نظرًا إلى ذكرياتهم الجميلة مع الطراز 2 الأصلي المعروف باسم الميكروباص.

وشدّد على أن شركته قد تتفوّق على تيسلا في مبيعات السيارات الكهربائية العالمية بحلول عام 2025.

القيادة الذاتية

تتوقّع فولكس فاغن أن تكون "أي دي باز" في مقدمة خطط الشركة للقيادة الذاتية، إذ ستُستخدم في خدمة سيارات الأجرة ذاتية القيادة التي تعتزم المجموعة بدء اختبارها في هامبورغ في عام 2026.

وبذلك تكون الشركة في منافسة مباشرة مع جنرال موتورز وفورد في الولايات المتحدة، إلى جانب تيسلا، الشركة الرائدة حاليًا في سوق السيارات الكهربائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى