رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

المكسيك تعتزم بناء محطة طاقة شمسية بتكلفة 100 مليون دولار

لتوصيل الكهرباء النظيفة إلى شبه جزيرة باغا في كاليفورنيا

آية إبراهيم

تخطط المكسيك لبناء محطة طاقة شمسية في ولاية سونورا الشمالية، لتوفير كهرباء نظيفة بأسعار منخفضة لشبه جزيرة باغا، كاليفورنيا، التي تعدّ واحدة من أكثر المناطق المحرومة من الكهرباء في البلاد.

قال حاكم سونورا "ألفونسو دورازو"، في مؤتمر صحفي: "إن مراحل التخطيط للمشروع -الذي تبلغ تكلفته 100 مليون دولار أميركي- تتقدم، وجرى تأمين 2000 فدان لبنائه، في بويرتو بيناسكو"، حسبما نشره موقع إس آند بي غلوبال بلاتس.

وقال إن المشروع -الذي أُعلن عنه في أوائل يونيو/حزيران- مملوك لمؤسسة المرافق الحكومية وولاية سونورا، مع احتفاظ مؤسسة المرافق الحكومية بنسبة 56%، حيث أصبحت المشغّل.

إمكانات سونورا الشمسية

أوضح تصنيف جامعة المكسيك الوطنية المستقلة أن ولاية سونورا تمتلك إمكانات كبيرة لتوليد الطاقة الشمسية.

ووفقًا لدراسة صدرت حديثًا، فإن 1% فقط من أراضي الولاية يمكن أن توفر كل الكهرباء اللازمة في البلاد، حيث بلغ إجمالي استهلاك الكهرباء في المكسيك في عام 2020 نحو 50 غيغاواط/ساعة، وفقًا لبيانات المرافق الحكومية.

قال الرئيس المكسيكي، أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، في تصريحات له خلال المؤتمر الصحفي، إن المشروع سيتضمن أيضًا بناء خطوط نقل لتوصيل الكهرباء إلى شمال الولاية، وإلى شبه جزيرة باغا كاليفورنيا.

وتابع: "يجب الانتهاء من المشروع بحلول نهاية عام 2023 أو أوائل عام 2024، حيث تروّج الحكومة لاستخدام الطاقة المتجددة لتقليل اعتماد المكسيك على الهيدروكربونات".

انتقادات للحكومة

عبّر بعض المراقبين عن شكوكهم في المشروع رغم إمكاناته، والذي أعلن عنه حاكم منتخب حديثًا ينتمي إلى حزب مورينا الذي ينتمي إليه الرئيس.

وقال الشريك في شركة بيرسبتيا21 الاستشارية، ومقرّها المكسيك، بول سانشيز: "إن الإعلان عن المشروع يبدو أنه قرار سياسي".

وأضاف سانشيز: "هاجمت الإدارة الحالية مشروعات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، لأن إمدادها المتقطع يؤثّر في تشغيل الشبكة، وعلى النقيض، فالقرار يحمل رسالة مضمونها أن التقطع ليس مشكلة إذا كانت الكهرباء تأتي من شبكة المرافق الحكومية".

وقال سانشيز: "إذا كانت الحكومة جادّة في حلّ مشكلة نقص الكهرباء في شبه جزيرة باغا كاليفورنيا، فمن المنطقي أن تدعم بناء محطات للطاقة الشمسية وطاقة الرياح هناك".

وقال مراقب ثانٍ طلب عدم الكشف عن هويته، ليس هناك مايؤكد على إتمام المشروع حتى الآن، حيث لم يتضح بعد ما إذا كانت شبكة المرافق الحكومية أو ولاية سونورا أو وزارة الطاقة ستدرج ذلك المخطط ضمن ميزانية عام 2022.

تجدر الإشارة إلى أن المكسيك تولّد أكثر من 70% من الكهرباء باستخدام الغاز الطبيعي المستورد من الولايات المتحدة، أي نحو 12% من عائدات الحكومة الفيدرالية التي تأتي من صادرات النفط الخام.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى