رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

شركة النفط الهندية تستورد الخام من غايانا وأميركا

في محاولة لتنويع سلة الواردات

دينا قدري

أعلنت شركة النفط الهندية الحكومية "إنديان أويل كورب" حصولها على مليون برميل من خام ليزا في غايانا، ومن المتوقع أن تصل الشحنة إلى مصفاة باراديب التابعة لها خلال أغسطس/آب.

وأصبحت بذلك ثاني شركة تحصل على خام ليزا، بعد حصول شركة التكرير الهندية "إتش بي سي إل-ميتال إنرجي" على مليون برميل في أبريل/نيسان الماضي.

صفقات أخرى

كما تعاقدت إنديان أويل على استلام 3 ملايين برميل من الخام الأميركي، في محاولة لتحقيق المزيد من التنويع، حسبما نقلت منصة إس آند بي غلوبال بلاتس.

وقال تجّار، إن إنديان أويل اشترت أيضًا خام يوهان سفيردروب النرويجي للمرة الأولى في وقت سابق من هذا العام، على الرغم من عدم وجود تأكيد على ذلك.

ويُعتقد أن شركة مانغالور للتكرير وصناعة البتروكيماويات المحدودة قد اشترت أول شحنة على الإطلاق من خام توبي البرازيلي في وقت سابق من عام 2021، بحسب ما كشفت عنه مصادر.

آفاق التعاون مع غايانا

قال رئيس مجلس إدارة إنديان أويل، شريكانت مادهاف فيديا، إن عملية الشراء الأخيرة التي قامت بها الشركة من غايانا هي جزء من الجهود المستمرة لتنويع سلة النفط الخام.

وأكد مسؤولون ومحللون أن خام ليزا -الذي جرى تحميله مؤخرًا- يمثّل خطوة مهمة إلى الأمام في العلاقات الاقتصادية بين الهند وغايانا.

وقال مسؤولون في وزارة النفط الهندية، إن الصفقة الأخيرة لخام ليزا قد تفتح الباب أمام إمكان استكشاف عقود توريد طويلة الأجل مع حكومة غايانا.

مصدر مهم

قال مستشار أسواق النفط في آسيا والمحيط الهادئ لدى إس آند بي غلوبال بلاتس أناليتيكس، ليم جيت يانغ: "تعمل الهند على تنويع وارداتها من الخام، بما في ذلك أخذ كميات كبيرة من الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة".

وتابع: "مع توقّع ارتفاع إنتاج الخام من غايانا خلال السنوات المقبلة، سيصبح مصدرًا جديدًا للإمدادات بالنسبة للهند، شريطة تسعيره بشكل تنافسي".

تنويع الواردات

تشير صفقات شركات التكرير الهندية لاستيراد أنواع جديدة من النفط الخام، إلى تطلّع البلاد بشكل متزايد إلى تنويع سلة المواد الأولية الخاصة، بعيدًا عن منطقة الشرق الأوسط.

لا يبرز شراء الخامات الجديدة المرونة المتزايدة لشركات التكرير الهندية فحسب، بل يسلّط الضوء أيضًا على أنها حريصة بشكل متزايد على جعل عمليات الشراء الفورية تحتل الجزء الأكبر نسبيًا من محافظها الاستثمارية بغرض الاستفادة من تقلبات السوق.

وحدات تقطير متقدمة

تُدير شركات التكرير الخاصة -مثل ريلاينس إندستريز ونايارا إنرجي- مصافي تكرير جديدة ومعقدة يمكنها التعامل مع الخام الثقيل.

تحتوي هذه المصافي على وحدات تقطير متقدمة جرى تكوينها لمعالجة درجات الخام الثقيل لإنتاج نواتج التقطير الخفيفة والمتوسطة، ومن ثم تحسين هوامش أرباحها الإجمالية بشكل كبير.

بدائل لـ أوبك

أوضح العضو المنتدب للنفط والغاز لدى شركة إيه دبليو آر لويد للاستشارات، راجات كابور، أن زيادة أسعار النفط الخام -ولما لها من تأثير في أسعار الوقود في البلاد- أدّت إلى زيادة الضغوط التضخمية الشديدة في الأشهر الأخيرة.

جاء ذلك في الوقت الذي بدأ فيه الاقتصاد الهندي الانتعاش بعد التباطؤ الناجم عن الوباء، ما دفع نيودلهي إلى مطالبة منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" بزيادة الإنتاج تدريجيًا وتخفيف الأسعار، وهو ما لم يحظ بتأييد من قبل أعضاء المنظمة.

وأضاف كابور: "في محاولة لتنويع وارداتها من الخام من منتجي أوبك، تتطلع الهند لشراء المزيد من خامات الأميركتين الشمالية واللاتينية".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى