رئيسيةأخبار السياراتسيارات

إنتاج بي إم دبليو ينخفض 30 ألف سيارة بسبب أزمة الرقائق

في أول 6 أشهر من العام الجاري

تُلقي أزمة النقص العالمي للرقائق الإلكترونية بظلالها على شركات السيارات، وفي مقدمتها شركة بي إم دبليو، التي أعلنت أن الأزمة تسببت في تراجع إنتاجها بنحو 30 ألف سيارة منذ بداية العام حتى الآن.

وحذّرت شركة صناعة السيارات الألمانية "بي إم دبليو" من أن نقص الرقائق الذي ابتُليت به صناعة السيارات قد يؤدي إلى مزيد من الخسائر في الإنتاج، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وكانت عدد من الشركات الاستشارية الكبرى توقعت أن تكلف أزمة الرقائق الإلكترونية مصنّعي السيارات نحو 110 مليارات دولار خلال العام الجاري.

تراجع إنتاج بي إم دبليو

قالت شركة بي إم دبليو إن الأزمة لا تظهر بوادر بتراجعها، إذ سيظل العرض شحيحًا في النصف الثاني من 2021.

وأوضح عضو مجلس إدارة بي إم دبليو المسؤول عن الإنتاج، ميلان نيدليكوفيتش، أن الإنتاج توقف في مواقع مختلفة، إما على أساس يومي وإما نوبات فردية، مشيرًا إلى أن إنتاج الشركة تراجع بنحو 30 ألف "وحدة" حتى الآن خلال العام الجاري.

وقال نيدليكوفيتش، بمناسبة بدء الإنتاج المتسلسل لسيارة "بي إم دبليو إي إكس"، الرياضية الكهربائية متعددة الاستخدامات: "إن توريد الرقائق الإكترونية أمر بالغ الأهمية حقًا".

وأضاف مسؤول الإنتاج في بي إم دبليو: "التوقعات للنصف الثاني من العام لا تزال حرجة، هناك أحاديث عن السيطرة على الأزمة في وقت قريب، إلا أن ذلك يبدو صعبًا".

السيارات الكهربائية

تخطّط شركة بي إم دبليو لزيادة إنتاج السيارات الكهربائية بشكل كبير في مصنعها في دينغولفينغ الألمانية، الذي يشكّل أكثر من عُشر إنتاجها الإجمالي العام الماضي.

وقالت شركة صناعة السيارات الفاخرة إنها أنتجت أكثر من 18 ألف سيارة كهربائية في الموقع العام الماضي، وهو ما يمثّل نحو 8% من الإنتاج، مضيفة أن الحصة ستُضاعف إلى 16% في عام 2021.

وتخطّط الشركة الألمانية لأن يكون نصف المركبات التي تُنتج في مصنع دينغولفينغ كهربائية بحلول منتصف العقد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى