التقاريرتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

مع تزايد اعتماد الطاقة الشمسية في أميركا.. القوى العاملة المدربة أمر ملح

أحمد شوقي

تُعدُّ القوى العاملة المُدرّبة أمرًا ضروريًا في مجال الطاقة الشمسية، لمواجهة التحديات في اعتماد المصدر المتجدد للطاقة، مع سعي العالم لتحقيق الحياد الكربوني.

وتساعد القوى العاملة المبدعة في خفض التكاليف غير المباشرة -بعيدًا عن تكاليف تقنيات الطاقة الشمسية- التي تقارب ثلثي تكلفة التركيبات، بحسب تقرير لمكتب كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة التابع لوزارة الطاقة الأميركية.

تطوير القوى العاملة للطاقة الشمسية

يشمل تطوير القوى العاملة في مجال الطاقة الشمسية التدريب عبر الإنترنت، والتدريب في أثناء العمل، وتطوير المناهج الدراسية، وغيرها من الأنشطة التي تعمل على تهيئة العمال لوظائف الطاقة الشمسية.

وتُشكّل وظائف التركيب نحو ثلثي القوى العاملة في الطاقة الشمسية، كما أن هناك العديد من المهن الأخرى، مثل هندسة أنظمة الكهرباء والتصنيع وتصميم المباني والأنظمة التي تعمل في مجال الطاقة الشمسية.

أهمية تطوير القوى العاملة

مع استمرار نمو عدد مشروعات الطاقة الشمسية في الولايات المتحدة، هناك المزيد من الطلب والفرص للقوى العاملة للانضمام إلى هذه الصناعة، وكذلك توسيع معرفة العاملين بالفعل، كما يرى التقرير.

ونظرًا إلى أن الطاقة الشمسية أصبحت أكثر انتشارًا في كل مكان، فسوف تستمر في التأثير على الأشخاص العاملين في الصناعات الأخرى، بحسب التقرير.

ويحتاج المحترفون إلى الوصول إلى تدريب محلي وعالي الجودة في تصميم أنظمة الطاقة الشمسية وتركيبها ومبيعاتها وفحصها، فضلًا عن هندسة أنظمة الكهرباء والمهن ذات الصلة مثل مسؤولي سلامة المباني.

ويعمل مكتب تقنيات الطاقة الشمسية التابع لوزارة الطاقة الأميركية على تمويل برامج تعليمية وتدريبية لمتخصصي صناعة الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى المهنيين الذين يعملون في المجالات التي تتأثر بالطاقة الشمسية.

سعة الطاقة الشمسية

تمتلك الولايات المتحدة أكثر من 100 غيغاواط من الطاقة الشمسية بنهاية الربع الأول من العام الجاري، وفقًا لتقرير صادر عن جمعية صناعات الطاقة الشمسية وشركة وود ماكنزي.

ويشير التقرير إلى أن الطاقة الشمسية شكّلت 58% من إجمالي سعة التوليد الجديدة في الولايات المتحدة بنهاية الربع الأول 2021.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى