سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

جنوب السودان تسعى لاستقطاب الاستثمارات النفطية لتجاوز أزمة الإنتاج

التراجع وصل إلى 154 ألف برميل يوميًا فقط

آية إبراهيم

أكدت حكومة جنوب السودان أهمية استقطاب الاستثمارات النفطية، سواء عن طريق عمليات تنقيب جديدة، أو اتخاذ إجراءات جدية للتعافي والانتعاش السريع، بعد انخفاض إنتاجها النفطي إلى 154 ألف برميل يوميًا، إثر تداعيات جائحة كورونا.

وقال وكيل وزارة البترول بجنوب السودان، دانييل أوو تشوانغ، خلال اجتماع في شركة جنوب السودان للنفط والطاقة هذا الأسبوع، إن المربعين 3 و7 انخفض إنتاجهما إلى 103 آلاف برميل يوميًا من 120 ألف برميل.

كما انخفض إنتاج المربعات 1 و2 و4 من 53 ألف برميل يوميًا إلى 48 ألف برميل، حسب ما نشره موقع إنرجي فويس.

مخطط الإنتاج النفطي

في يونيو/حزيران الماضي، مثّل استئناف الإنتاج في حقل ثار جاث في منطقة "5 أ"، أحد الأحداث الإيجابية لتخفيف وطأة أزمة قطاع النفط في البلاد.

وقال أوو تشوانغ إن الإنتاج استُؤنف عند 3 آلاف برميل يوميًا، وقد يصل إلى 8 آلاف، ثم إلى 10 آلاف برميل يوميًا نهاية العام.

ودعا أوو تشوانغ إلى بناء خط أنابيب في المربعين 3 و7، الذي من شأنه أن يسهّل عملية الإنتاج من ثار جاث.

يُذكر أن أوو تشوانغ قدّر مستويات الإنتاج في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2019 -ما قبل الجائحة- عند 178 ألف برميل يوميًا.

تحديات أمام جنوب السودان

قال تشوانغ: "شكّلت جائحة كورونا تحديًا على الرغم من وجود مخاطر أخرى، مثل تكلفة إنتاج الوحدة المرتفعة للغاية، وهذا يمثّل -أيضًا- عائقًا كبيرًا".

واستطرد: "إذا لم نتمكّن من التحكم في تكاليف الإنتاج، فإن الربح المتعلق بقطاع النفط سيتأثر لا محالة، ولذلك نحن بحاجة ماسة إلى معالجة ذلك".

وأكد أن جنوب السودان تمتلك فرصة واحدة لتجاوز الأزمة، وهي "بناء مصافي تكرير جديدة".

تُجدر الإشارة إلى أن وزارة البترول في دولة جنوب السودان أطلقت رسميًا خلال يونيو/حزيران الماضي، أول جولة عطاء تراخيص نفطية بعرض 5 مناطق.

وتهدف جولة التراخيص النفطية إلى جذب اهتمام مجموعة متنوعة من المستثمرين الأجانب إلى منطقة تضم شركات نفط وغاز كبرى من الصين وماليزيا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى