أخبار السياراترئيسيةسيارات

هوندا موتورز تخطط لإنتاج أول سيارة دفع رباعي كهربائية في ألاباما

ضمن مخططها الكهربائي في أميركا الشمالية

أعلنت هوندا موتورز خططها لإنتاج أول سيارة كهربائية تعمل بنظام الدفع الرباعي، لكنها لم تكشف عن موقع تصنيع سيارتها الجديدة أو أي وصف لتصميمها أو مميزاتها.

تُعدُّ مركبة هوندا الجديدة "ذا برولوج" طليعة سلسلة من الطرازات الكهربائية بالكامل، التي تخطّط الشركة لطرحها في أميركا الشمالية، والمُخطَط تشغيلها بواسطة بطارية "Ultium" من جنرال موتورز.

وتعتزم ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في اليابان التحوّل الكامل لإنتاج سيارات كهربائية بنسبة 100% بحلول عام 2040، حسب ما نشره موقع ألاباما نيوزسنتر.

ذا برولوج

تنتج شركة هوندا للتصنيع في ألاباما الإصدارات التي تعمل بالغاز من "باسبورت" و"بايلوت"، جنبًا إلى جنب مع "أوديسي ميني فان" و"ريدج لاين"، كما أنها تنتج محركات البنزين V-6 التي تشغلها.

ومن المتوقع أن تنافس ذا برولوج بوصفها نموذجًا أساسيًا، إذ يرتفع حجم المبيعات إلى مستوى سيارات باسبورت وسيارة الدفع الرباعي بايلوت الشهيرة التي تعمل بالغاز، ما بين 40 ألفًا و140 ألف مركبة سنويًا.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لشركة هوندا في الولايات المتحدة، ديف جاردنر، في تصريحات صحفية: "نحن لا نتصور أن يكون هذا تصعيدًا بطيئًا، بمجرد أن نبدأ فسننطلق بشكل ملحوظ".

وتأثّر قرار شركة هوندا بتسريع عملية تزويد السيارات بالكهرباء في الولايات المتحدة -جزئيًا- بجهود الرئيس الأميركي جو بايدن لتحفيز تبني المركبات الكهربائية، بما في ذلك خطة إدارته البالغة 174 مليار دولار لتحويل صناعة السيارات من خلال بناء البنية التحتية للشحن.

وقال جاردنر إن "إدارة بايدن كانت سببًا مشجعًا للسير في اتجاه مستقبل كهربائي بالكامل".

الطموح الكهربائي

تبنّت شركات صناعة السيارات الأخرى، بما في ذلك "جي إم" و"فولكس فاغن إيه جي"، سياسة المستقبل الكهربائي بالكامل، ما يسرّع في التحوّل بعيدًا عن محركات الوقود التقليدية، التي سيطرت على صناعة السيارات لعقود.

وبحسب بيانات شبكة الخدمات -إرنست آند يونغ إل إل بي- ستمثّل السيارات غير الكهربائية أقل من نصف إجمالي تسجيلات المركبات الخفيفة في أوروبا والصين والولايات المتحدة -أكبر أسواق السيارات في العالم-، بحلول عام 2030.

وتخطّط شركة مرسيدس بنز في ألاباما لإنتاج نسخ كهربائية لجميع منتجاتها بدءًا من عام 2022.

ويعمل مصنعها على تطوير سيارات الدفع الرباعي جي إل إي وجي إل إس وغيرهما، ومن المخطّط تطوير محطات توليد الكهرباء للمركبات الكهربائية في مقاطعة بيب.

وبينما من المُخطَط أن تكون شركة هيونداي لتصنيع السيارات في ألاباما جزءًا من استثمارات شركة صناعة السيارات الكورية الجنوبية البالغة 7.4 مليار دولار، للانتقال إلى إنتاج السيارات الكهربائية.

كما أعلنت شركة ويستووتر ريسورسيز عن خطط لبناء أول مصنع لمعالجة الجرافيت على نطاق واسع في البلاد بمقاطعة كوسا في ألاباما.

ومن المقرر أن تنتج منشأة منتجات الجرافيت في ألاباما -التي تبلغ تكلفتها 124 مليون دولار- عنصرًا رئيسًا لبطاريات السيارات الكهربائية.

الأولى في الولايات المتحدة

في حين قدّمت هوندا أول سيارة كهربائية تُنتج بكميات كبيرة في الأسواق الأوروبية واليابانية العام الماضي، فإن ذا برولوج ستكون أول طراز مخصص للبطاريات الكهربائية يُباع في الولايات المتحدة.

ويعتزم الرئيس التنفيذي لهوندا، توشيهيرو ميبي، أن تكون الكهرباء سمة تُميّز مدة توليه المنصب، إذ تسعى هوندا إلى التنافس مع موجة من السيارات الكهربائية من المنافسين الراسخين والوافدين الجدد على حد سواء.

وباعت هوندا سابقًا نسخة تعمل بالبطارية من سيارتها السيدان كلاريتي في أميركا الشمالية بدءًا من عام 2017، لكنها حدّت من توزيع الطراز على سكان كاليفورنيا وأوريغون، وأوقفت إصدار كلاريتي الكهربائية في عام 2020.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى