التقاريرتقارير الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباء

كاليفورنيا في المقدمة.. تعرف على الولايات الأميركية الأكثر عرضة لانقطاع الكهرباء

خلال فصل الصيف

وحدة الأبحاث - الطاقة

مع ارتفاع درجات الحرارة في الصيف، فإن أجزاءً من الولايات المتحدة معرّضة لمخاطر مرتفعة فيما يتعلق بنقص أو تعطّل خدمة الكهرباء.

ونقلت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الأربعاء، عن تقرير شركة أميركا الشمالية لموثوقية الكهرباء (NERC) أنه من المتوقع أن تكون درجات الحرارة أعلى من المعتاد في معظم أنحاء أميركا الشمالية هذا الصيف، وأن العديد من المناطق عرضة لخطر نقص الكهرباء جراء ذلك.

وتتأثر ذروة الطلب على الكهرباء -خلال فصل الصيف في الولايات المتحدة- سلبًا بارتفاع درجات الحرارة، ومن ثم زيادة الأحمال جراء استخدام تكييف الهواء.

نقص الكهرباء

وفقًا لتقرير شركة موثوقية الكهرباء، قد يحدث نقص في إمدادات الكهرباء غرب الولايات المتحدة وتكساس ونيو إنغلاند وأجزاء من الغرب الأوسط.

وتُعدّ كفاية إمدادات الكهرباء مصدر قلق كبير هذا الصيف في النصف الغربي من الولايات المتحدة؛ إذ بلغت قدرة التوليد والطلب المتوقع على الكهرباء مستويات مماثلة لما كانت عليه عام 2020، عندما تسبّبت موجة الحر في أغسطس/آب بانقطاع التيار الكهربائي.

وبحسب التقرير، فإن مناطق الجنوب الغربي والشمال الغربي -والمسؤول عنها مجلس تنسيق الكهرباء الغربية- لديها موارد كافية لتلبية الطلب على الكهرباء في ظل ظروف ذروة الطلب الطبيعية في الصيف، لكنها معرّضة لخطر متزايد من نقص الكهرباء، إذا كان الطلب أعلى.

كاليفورنيا الأكثر عرُضة لانقطاع الكهرباء

تُعدّ كاليفورنيا الأكثر عرضة لمخاطر انقطاع الكهرباء، كونها تعتمد بشكل كبير على واردات الكهرباء خلال ذروة الطلب العادي في الصيف، وعندما ينخفض ​​توليد الطاقة الشمسية في وقت متأخر بعد الظهر، وفقًا للتقرير.

وعلى الرغم من أن الولاية اكتسبت موارد جديدة مرنة للمساعدة في تلبية الطلب، حال عدم توفر الطاقة الشمسية، فإنها معرّضة لخطر كبير بحدوث حالة طوارئ تتعلق بالكهرباء عندما يكون الطلب فوق المعدل الطبيعي، بحسب التقرير.

وعانت ولايتا تكساس وكاليفورنيا من ضغوط قوية على شبكة الكهرباء في وقت سابق من هذا الشهر، مع ارتفاع درجات الحرارة، لكن لم يحدث انقطاع للكهرباء.

تكساس

عادةً ما تمتلك الشركة المشغّلة للكهرباء في تكساس (إركوت - ERCOT)) واحدًا من أصغر هوامش الاحتياطي المتوقعة في الولايات المتحدة، ما يعني أن سعة توليد الكهرباء غير المستخدمة قليلة نسبيًا خلال أوقات ذروة أحمال الكهرباء.

وارتفع هامش الاحتياطي المتوقع لشركة إركوت من 12.9% الصيف الماضي، إلى 15.3% هذا الصيف، نتيجة لإضافة إمدادات جديدة من طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات، ورغم ذلك فإن حرارة الصيف الشديدة قد تؤدي إلى نقص في الإمدادات، ما يؤدي إلى حالة طوارئ في الكهرباء.

في حين يمتلك مشغّلا النظام المستقلان في الغرب الأوسط ونيو إنغلاند إمدادات كافية لتلبية الطلب المتوقع على الكهرباء في الذروة.

ومع ذلك، إذا كان هناك مستويات أعلى من المعتاد للطلب على الكهرباء، فمن المرجح أن يتجاوز الطلب إمدادات السعة، وسيكون هناك حاجة لنقل إمدادات إضافية من الكهرباء، بحسب التقرير.

اقرا أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى