منوعاتالتقاريرتقارير منوعةرئيسيةعاجل

تعدين الذهب.. لماذا تواصل التكاليف الصعود للربع الثاني؟

توقعات باستمرار هذا الاتجاه طوال 2021

سالي إسماعيل

تواصل التكاليف في صناعة تعدين الذهب الارتفاع للمرة الثانية على التوالي خلال الربع الأول من العام الجاري، في اتجاه يتوقع استمراره طوال 2021.

وأظهرت مدونة نشرها المجلس العالمي للذهب، اليوم الأربعاء، أن المتوسط العالمي للتكلفة ارتفع بنسبة 5% خلال الربع المنتهي في مارس/آذار الماضي على أساس فصلي، ليصل إلى 1048 دولارًا للأوقية، وهو أعلى مستوى منذ الربع الثاني من عام 2013.

وفي ظل استمرار الضغوط على التكاليف، من المتوقع استمرار الاتجاه الصعودي طوال عام 2021، بحسب التقرير.

محركات الصعود

كانت زيادة تكاليف تشغيل موقع التعدين هي المحرك الرئيس لزيادة تكاليف تعدين الذهب، إذ ارتفعت التكاليف النقدية الإجمالية بنحو 6% على أساس فصلي، لتصل إلى 769 دولارًا للأوقية.

ويُعزى التقرير هذا الأداء إلى التغييرات الموسمية المنتظمة في التكاليف داخل العديد من البلدان.

وفي العادة، تكون تكاليف التشغيل خلال الربع الأول أعلى في المناجم الواقعة داخل بلدان تعاني ظروف الشتاء القارس، مثل كندا.

وفي الوقت نفسه، يتأثّر إنتاج الذهب في الربع الأول -وكذلك التكاليف- في جنوب أفريقيا بموسم العطلات، عندما يحصل العديد من العمال على إجازات، ما يقلّل من كفاءة الإنتاج.

ماذا عن المقارنة السنوية؟

مع ذلك، لم تكن الزيادة في التكاليف بداية 2021 ترجع إلى التغييرات الموسمية فحسب، إذ إن التكاليف الإجمالية النقدية صعدت بنحو 4% على أساس سنوي، بحسب المجلس العالمي للذهب.

ويرجع هذا الصعود السنوي إلى عدد من العوامل، في مقدمتها تحمّل عمال المناجم في الوقت الحالي تكاليف إضافية تتعلق بوباء كورونا -التي لم تكن موجودة في الربع الأول من 2020- مثل معدات الحماية الشخصية الإضافية والاختبارات وتدابير الحجر الصحي.

ومن بين العوامل الأخرى أن تكاليف العمالة في صناعة التعدين آخذة في الارتفاع، وهو ما يرجع إلى زيادة الطلب على العمالة الماهرة وسط قيود السفر التي تحدّ من توافرهم.

الطلب على الذهب

شهد الربع الأول من هذا العام انخفاض الطلب العالمي على الذهب بنحو 23% على أساس سنوي، ليبلغ 815.7 طنًا، بحسب التقرير الفصلي لمجلس الذهب العالمي.

وقي الوقت نفسه، تراجع إجمالي المعروض من الذهب إلى 1096.2 طن في الأشهر الـ3 المنتهية في مارس/آذار الماضي، وهو أقل بنحو 4% مقارنة مع مستويات المدة المماثلة من عام 2020.

آفاق الإنتاج

من المتوقع نمو إنتاج مناجم الذهب العالمية بأسرع وتيرة في 3 أعوام هذا العام، بسبب انخفاض الاضطرابات الناجمة عن وباء كورونا، بحسب تقرير حديث صادر عن شركة فيتش سوليوشنز.

وأوضح تقرير آفاق تعدين الذهب العالمي، الصادر عن فيتش، أن نمو الإنتاج العالمي للمناجم سيظلّ قويًا على المدى المتوسط، إذ تشجّع الأسعار المرتفعة بالمعايير التاريخية الاستثمار ونمو الإنتاج.

وخلال العقد الجاري، تعتقد فيتش سوليوشنز أن إنتاج الذهب العالمي سيرتفع من 109.4 مليون أوقية هذا العام إلى 141.7 مليون أوقية بحلول عام 2030.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى