سلايدر الرئيسيةتقارير الكهرباءعاجلكهرباء

انقطاع الكهرباء وانصهار خطوط الترام.. ماذا يحدث في أميركا؟

موجة حارة تجتاح واشنطن وأوريغون

محمد فرج

تسبّبت موجة الحر التي اجتاحت واشنطن وأوريغون خلال الأيام الماضية، في انصهار خطوط الكهرباء بعربات الترام، وانقطاع التيار عن عدد من المناطق وتوقّف خدمة النقل لعدة أيام.

وشاركت الشركة المتخصصة عن الترام "بورتلاند ستريت" صورة أحد الخطوط التالفة على "تويتر"، وسرعان ما أصبحت الصورة رمزًا لموجة حر اجتاحت شمال غرب المحيط الهادئ لعدة أيام.

وجاء في التغريدة: "إذا كنت تتساءل عن سبب إلغاء الخدمة لهذا اليوم، فإليك ما تفعله الحرارة بكابلات الكهرباء لدينا".

وتسبّبت الحرارة المرتفعة في إعاقة السيارات بالشوارع -أيضًا- بسبب الأسلاك العلوية المتدلية ومشكلات الطاقة، وفقًا لبيان صادر عن بورتلاند ستريت كار.

كما علّق نظام السكك الحديدية الخفيفة الخدمة، بسبب مشكلات مماثلة مع الأسلاك العلوية والحرارة الشديدة، حسبما ذكر موقع سيتليبي.

الكهرباء في أميركا

زيادة الأحمال

ارتفعت درجات الحرارة في شمال غرب المحيط الهادئ إلى مستويات عالية وسط موجة حرارة تاريخية.

وأُبلغ عن انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء المنطقة، إذ تسبّب الاستهلاك الكبير في المراوح ومكيفات الهواء في الضغط على الشبكة، ما تسبّب في زيادة الأحمال وإجهادها.

وقال حاكم واشنطن جاي إنسلي، في تصريحات على قناة إم إس إن بي سي: "نحن لسنا معنيين بهذا، هذه بداية حالة طوارئ دائمة، علينا معالجة مصدر المشكلة، وهو تغيّر المناخ".

وتسبّب التمدد المرتبط بالحرارة في انصهار رصيف الطريق أو تفككه في العديد من المناطق، بما في ذلك الطريق السريع في سياتل.

إجراءات طارئة

كان العمال في شاحنات الصهريج في سياتل يغسلون الجسور المتحركة بالماء مرتين على الأقل يوميًا، لمنع الفولاذ من التمدد في الحرارة والتدخل في آليات الفتح والغلق.

وكان أول أمس واليوم الأكثر سخونة للحدث غير المسبوق والخطير الذي اجتاح شمال غرب المحيط الهادئ.

وسجّلت درجة الحرارة 46.1 درجة مئوية في مطار بورتلاند بعد ظهر الإثنين، في ارتفاع قياسي أول بلغ 44.4 درجة الأحد، حسبما ذكرت مصلحة الأرصاد الجوية الأميركية.

كهرباء - فرنسا - الكهرباء النظيفة - الأردن

قطع الكهرباء

قال نائب رئيس شركة الطاقة الأميركية "أفيستا"، هيذر روزينتراتر: "نحاول قصر الانقطاعات على ساعة واحدة لكل عميل".

وأضاف أن الكهرباء قُطعت عن قرابة 2400 عميل -معظمهم على الجانب الشمالي من المدينة- بعد الساعة الثانية من ظهر أمس الثلاثاء، ونُبّه على هؤلاء العملاء بشأن انقطاع التيار المخطط له.

وأوضح أنه جرى تحذير قرابة 21 ألف عميل صباح أمس الثلاثاء من أنهم قد يواجهون انقطاعًا في الخدمة، والانقطاعات كانت مشكلة توزيع، ولم تنجم عن نقص الكهرباء في النظام.

وفي سياق متصل، قالت السلطات إن العديد من الوفيات الأخيرة في المنطقة ربما تكون مرتبطة بالطقس الحار.

وقال مسؤول طبي في مقاطعة كينغ، إن شخصين تُوفيا بسبب ارتفاع الحرارة، امرأة تبلغ من العمر 65 عامًا من سياتل، وامرأة تبلغ من العمر 68 عامًا من واشنطن، ما يعني أن حرارة أجسادهم أصبحت خطيرة.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى