رئيسيةأخبار الغازغاز

العراق.. قرض لشركة غاز البصرة للحد من حرق الغاز المصاحب

وقَعت شركة غاز البصرة العراقية، مع مؤسسة التمويل الدولية، اليوم الثلاثاء، اتفاقية قرض بقيمة 360 مليون دولار أميركي لمدة 5 سنوات.

من خلال هذه الاتفاقية، تستثمر المؤسسة في شركة غاز البصرة، لدعم أحد أكبر مشروعات خفض حرق الغاز في العالم، ومؤازرة قطاع الطاقة الأكثر استدامة في العراق، حسب بيان صحفي لوزارة النفط اليوم الثلاثاء.

والعراق مستمر في حرق الغاز المستخرج إلى جانب النفط الخام، نظرًا لعدم وجود منشآت لتحويله إلى وقود يُستهلك محليًا أو يُصَدَّر.

ويُكبّد حرق الغاز الحكومة 2.5 مليار دولار من الإيرادات المفقودة، وسيكون كافيًا لتلبية معظم احتياجات توليد الطاقة باستخدام الغاز حسب البنك الدولي.

زيادة قدرة غاز البصرة

يُسهم هذا القرض في التوسع وزيادة قدرة شركة غاز البصرة على معالجة 400 مليون قدم مكعبة قياسية إضافية يوميًا من الغاز الطبيعي، بزيادة نسبتها 40% من قدرة الشركة الحالية.

وسيؤدي مشروع معمل البصرة لفصل السوائل عن الغاز إلى تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنحو 10 ملايين طن سنويًا.

شركة غاز البصرة هي مشروع مشترك للغاز الطبيعي العراقي، أُنشئ لجمع ومعالجة الغاز المصاحب الذي يعدّ منتجًا ثانويًا في عملية إنتاج النفط في المنطقة.

الغاز الطبيعي في العراق

يتمتع العراق باحتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي، وبغياب البنية التحتية اللازمة لمعالجة الغاز خلال إنتاج النفط، يجري حرقه وهدره.

وهذا يؤدي إلى انبعاثات كبيرة من غازات الاحتباس الحراري، وفي الوقت نفسه تعتمد المنازل والشركات في الدولة على مصادر الطاقة الأخرى التي قد تكون مرتبطة بحدّ ذاتها بانبعاثات غازات مماثلة.

ومن خلال تجميع المنتج الثانوي للغاز واستخدامه لاحقًا من قبل هؤلاء العملاء، يمكن أن يساعد مشروع معمل البصرة لمعالجة وفصل السوائل عن الغاز في تقليل الانبعاثات الإجمالية.

وسيموّل قرض مؤسسة التمويل الدولية جزئيًا بناء هذه المنشأة الجديدة لمعالجة الغاز "معمل البصرة لمعالجة الغاز الطبيعي"، وهو جزء من خطة أوسع لتقليل حرق الغاز في جنوب العراق.

قال وزير النفط العراقي، إحسان عبدالجبار: "إن التوقيع على هذا القرض يدعم الجهود المشتركة لتعظيم الاستثمار الأمثل للغاز المصاحب للعمليات النفطية، لتحقيق أهدافنا في تحويل الطاقة المحروقة إلى طاقة نظيفة ومفيدة".

وأكد التزام العراق بتعظيم مشروعات استثمار الغاز المصاحب، وتحقيق المعايير والأهداف التي نصّت عليها اتفاقية باريس.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى