التقاريرتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

أميركا.. استهلاك المقطرات يتعافى بوتيرة أسرع من وقود الطائرات والبنزين

وحدة الأبحاث - الطاقة

مع رفع قيود الإغلاق المتعلقة بالوباء وتعافي النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة، ارتفع الطلب على المشتقات النفطية، لكن هذا الاتجاه الصعودي جاء بوتيرة متباينة.

وبحسب تقرير صادر عن إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الثلاثاء، فإن استهلاك المقطرات على وشك العودة لمستويات عام 2019، أسرع من الطلب على البنزين ووقود الطائرات.

وفي الأسبوع المنتهي يوم 18 يونيو/حزيران الجاري، بلغ متوسط الطلب على المقطرات خلال 4 أسابيع 98% من مستويات نفس المدَّة عام 2019، بينما سجّل استهلاك البنزين ووقود الطائرات 94% و74% على التوالي.

وعند أدنى مستوياته عام 2020 -بسبب وباء كورونا- انخفض الطلب على البنزين إلى 56% من مستواه المقابل لعام 2019، كما تراجع استهلاك المقطرات ووقود الطائرات إلى 80% و31% على الترتيب، عند المقارنة مع نفس المدَّة.

استهلاك البنزين

بناءً على متوسطات الـ4 أسابيع، انخفض الطلب على البنزين في الولايات المتحدة من 9.3 مليون برميل يوميًا خلال الأسبوع المنتهي في 13 مارس/آذار 2020 -عندما أعلنت الإدارة الأميركية حالة طوارئ وطنية- إلى 5.3 مليون برميل يوميًا في 24 أبريل/نيسان من نفس العام.

وبدايةً من مارس/آذار 2021، بدأ الطلب على البنزين في النمو مرة أخرى، وارتفع فوق 9 ملايين برميل يوميًا خلال الأسبوع المنتهي في 21 مايو/أيّار للمرة الأولى منذ 20 مارس/آّذار 2020.

وبالنسبة للأسبوع المنتهي يوم 18 يونيو/حزيران الجاري، بلغ متوسط استهلاك البنزين 9.1 مليون برميل يوميًا، ما يعادل 94% من مستوى نفس الأسبوع عام 2019.

وقود الطائرات

زاد الطلب على وقود الطائرات -أيضًا- من أدنى مستوياته عام 2020، لكنه لم يقترب من مستوياته لعام 2019 بنفس القدر، مقارنة بالبنزين والمقطرات، بحسب التقرير.

وترى الوكالة الأميركية أن الطلب على وقود الطائرات قد تأثر بالقيود السفر الدولية، والمخاوف بشأن ارتفاع عدد حالات كورونا في البلدان الأخرى، وانخفاض السفر التجاري.

وبلغ متوسط استهلاك وقود الطائرات خلال 4 أسابيع 1.3 مليون برميل يوميًا الأسبوع المنتهي في 18 يونيو/حزيران، أي 74% من مستويات 2019 للأسبوع المقابل.

استهلاك المقطرات

بحسب التقرير، لم يتضرر استهلاك نواتج التقطير من وباء كورونا بنفس القدر، الذي تأثر به الطلب على البنزين أو وقود الطائرات.

ويأتي ذلك مع حقيقة أن استهلاك المقطرات في الولايات المتحدة مدفوعًا بالنشاط الاقتصادي ويتأثر بشكل مباشر بالتغيّرات في نقل البضائع أكثر من انخفاض السفر أو اتجاهات العمل من المنزل.

ومن المحتمل أن يكون الطلب على توزيع السلع الضرورية، مثل المواد الغذائية والإمدادات الطبية، وزيادة التوصيل للمنازل قد ساهم في استقرار الطلب نسبيًا على المقطرات عام 2020.

وبالنسبة للأسبوع المنتهي في 18 يونيو/حزيران، بلغ متوسط ​​استهلاك المقطرات 3.9 مليون برميل يوميًا، ليمثل 98% من مستويات الطلب في نفس الأسبوع عام 2019.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى