أخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءرئيسيةطاقة متجددةعاجلكهرباء

70 مليار دولار استثمارات الطاقة المتجددة في الهند

خلال الأعوام الـ7 الماضية

آية إبراهيم

تتخذ الهند خطوات واسعة نحو مشروعات الطاقة المتجددة، إذ تستهدف توليد 175 غيغاواط من كل المصادر الطبيعية -باستثناء الكهرومائية- بحلول عام 2022.

وقال وزير الطاقة الجديدة والمتجددة، آر كي سينغ، إن نحو 70 مليار دولار استُثمرت في الطاقة المتجددة بجميع أنحاء البلاد خلال السنوات الـ7 الماضية، حسبما ذكر موقع إنرجي وورلد.

جاء ذلك خلال كلمته في مؤتمر بعنوان "تسريع تحوّل الطاقة"، الذي نظّمته الوزارة بالتعاون مع بعثة الهند "بي إم أي" لدى الأمم المتحدة، ومجلس الطاقة والبيئة والمياه.

ونُظّم الحدث عبر تقنية الاتصال المرئي، على هامش أسبوع المنتديات الوزارية خلال المدة 21-25 يونيو/حزيران، لحوار الأمم المتحدة رفيع المستوى حول مؤتمر الطاقة المقرر عقده في 20 من سبتمبر/أيلول المقبل.

تعزيز الاستثمارات الخضراء

قال سينغ: "تمتلك الهند سياسة للاستثمار الأجنبي الحر فيما يتعلق بالطاقة المتجددة، تسمح لها بالاستثمار الأجنبي المباشر بنسبة 100%".

واستطرد: "يمثّل ضمان سهولة ممارسة الأعمال التجارية أولوية قصوى للحكومة، وينصب تركيزنا المستمر على الحفاظ على العقود وحماية الاستثمارات".

كما تحدّث الوزير عن إنشاء مراكز متخصصة لتطوير المشروعات، وأقسام لشؤون الاستثمار الأجنبي المباشر في جميع الوزارات، لتيسير أعمال المستثمرين المحليين والأجانب وتسهيلها.

وأضاف أنه جرى اتخاذ تدابير وضمانات كافية، لمعالجة مخاوف الشركات والمستثمرين الناشئة عن جائحة كورونا.

وعرض الوزير كتيبًا عن "قصة الهند"، عبارة عن مجموعة من المبادرات الهندية التي تشكّلت حول تحوّل الطاقة في الهند، ويجسد جوهر بعض المبادرات الرئيسة التي أدت إلى تسريع انتقال الطاقة.

وأضاف: "سيستمر ذلك في دعم برامجنا الطموحة للطاقة المتجددة، بهدف نهائي يتمثّل في ضمان الوصول إلى طاقة موثوقة ومستدامة وبأسعار معقولة للجميع، مع إبقاء المواطن دائمًا في قلب هذا التحول".

نفايات الطاقة الشمسية
مشروع طاقة شمسية في الهند - أرشيفية

الطاقة المتجددة في الهند

قال سينغ إن بوابة مجلس تشجيع الاستثمار وتيسيره في الطاقة المتجددة طُوّرت لتوفير المساعدة والتسهيلات الشاملة للصناعة والمستثمرين، لتطوير المشروعات وجلب استثمارات جديدة إلى قطاع الطاقة المتجددة في الهند.

وأشاد الوزير بالالتزام الذي أبدته الصناعة الهندية لخطط تحوّل الطاقة في الهند، إذ أعلن العديد من الأعضاء من الصناعة طواعية عن أهداف الطاقة المتجددة، والتزموا بمشروع الكشف عن الكربون والطاقة المتجددة بنسبة 100%، كما يقوم العديد منهم بإعداد مواثيق جوهرية للطاقة لحوار سبتمبر/أيلول المقبل.

وفي أثناء حديثه عن المبادرات التي من شأنها أن تمهّد الطريق لمستقبل انتقال الطاقة ببلاده، قال سينغ إنه يجري وضع القواعد لسياسة "التعرفة الخضراء".

ومن المقرر أن تساعد السياسة شركات توزيع الكهرباء على توفير الكهرباء المولّدة من مشروعات الطاقة النظيفة بسعر أرخص، مقارنة بالطاقة من مصادر الوقود التقليدية.

ولفت سينغ إلى أن المبادرات الأخيرة في قطاع الطاقة المتجددة، مثل خيارات تمويل طاقة الرياح البحرية، وتحسين آلية السوق الأخضر، والإخطار بقواعد تسهيل استثمارات الطاقة المتجددة، وتسهيل التبادلات لتعزيز موارد الطاقة غير التقليدية.

تقييم أداء الهند

قال سينغ إنه في السنوات الـ6 الماضية زادت قدرة الطاقة المتجددة المثبتة في الهند بأكثر من مرتين ونصف المرة، وتبلغ أكثر من 141 غيغاواط (بما في ذلك الطاقة الكهرومائية)، وهو ما يمثّل نحو 37% من إجمالي قدرة البلاد.

كما زادت سعة الطاقة الشمسية المركبة 15 مرة، لتصل إلى 41.09 غيغاواط من قدرة الطاقة المتجددة في الهند، وهي رابع أكبر قدرة في العالم.

وتجاوزت إضافة الطاقة المتجددة السنوية في الهند الطاقة الحرارية القائمة على الفحم منذ عام 2017.

وتروّج الحكومة للهيدروجين الأخضر مع التزامات للأسمدة وصناعات التكرير، ضمن خططها الوطنية للطاقة الهيدروجينية، التي تهدف إلى أن تصنع البلاد بعض أرخص أنواع الهيدروجين في العالم بحلول عام 2050.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى