التقاريرأخبار النفطتقارير النفطرئيسيةعاجلنفط

تقرير بيئي يتهم هولندا بتصدير مشتقات نفطية رديئة إلى مصر ودول أفريقيا

تحتوي مستويات عالية من الكبريت والمنغنيز الضارة بالصحة

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • صادرات الوقود الهولندية للأسواق الأفريقية تحتوي موادًّا ضارة بصحة الإنسان
  • في عام 2019 صدّرت هولندا ما مجموعه 17.90 مليار دولار إلى أفريقيا
  • كانت هولندا أكبر مورد للوقود لنيجيريا في عام 2019
  • الوقود المصدَّر لم يلتزم بالمعايير الأوروبية

لا تكفّ الدول الأوروبية -وفي مقدمتها هولندا- عن تفاخرها بتطبيق القواعد البيئية والصحية والتقنية المتقدمة، ومراعاة معايير السلامة والجودة، ويبدو أن بعض منتجاتها ومصانعها وخبرتها تندرج أحيانًا ضمن استثناءات تلك القاعدة.

ونشر موقع "إنرجي فويس"، المعني بشؤون الطاقة العالمية، تقريرًا لمفتشية البيئة والنقل (آي إل تي)، الهولندية، ومقرها مدينة لاهاي، عن دراسة أجرتها المؤسسة الهولندية للعلوم التطبيقية (تي إن أو)، كشفت أن صادرات الوقود الهولندية إلى أفريقيا منخفضة الجودة.

نتائج التقرير

أشارت الدراسة إلى المخاوف بشأن صادرات الوقود للأسواق الأفريقية، التي تحتوي على مواد ضارة بصحة الإنسان، ومستويات عالية من الكبريت والمنغنيز والبنزين.

وأوضحت المفتشية (آي إل تي) أنها أحالت نتائج التقرير إلى عدد من الجهات والوزارات، بما في ذلك النيابة العامة.

ونتيجة المخاوف التي أثارتها الدراسة، دعت المفتشية الشركات العاملة في هولندا إلى وجوب التأكد من أن الوقود الذي تصدره يتماشى مع متطلبات الجودة الأوروبية في المستقبل.

صادرات الوقود الهولندي

في عام 2019، صدّرت هولندا ما مجموعه 17.90 مليار دولار إلى أفريقيا، ووصل نحو نصف هذه الصادرات إلى جنوب أفريقيا ومصر ونيجيريا.

وفقًا للبنك الدولي، كانت هولندا أكبر مورد للوقود إلى نيجيريا، في عام 2019، إذ شكّلت نحو 36% من الإمدادات.

وتُعدّ هولندا مُصدِّرًا رئيسًا، نسبيًا، لوقود السيارات إلى أفريقيا، وفقًا للمعلومات التجارية، حسبما نشره موقع "إنرجي فويس"، المعني بشؤون الطاقة العالمية.

مخالفة المعايير الأوروبية

ذكرت دراسة المؤسسة الهولندية للعلوم التطبيقية، التي استشهدت بها مفتشية البيئة والنقل الهولندية، أن الوقود المصدر لم يلتزم بالمعايير الأوروبية، ويسبب ضررًا بالمحفزات ومرشِّحات الجسيمات في السيارات، ويؤدي إلى أعطال سريعة فيها، إضافة إلى ازدياد الانبعاثات.

وقال رئيس مفتشية البيئة والنقل، جان فان دين بوس، إن النتائج مثيرة للقلق، وتظهر مدى الإضرار بالصحة العامة والهواء.

وقال مندوب مؤسسة "أصحاب المصلحة شبكة الديمقراطية" (إس دي إن)، كالفن لاينغ، إن أبحاث المؤسسة، في نيجيريا، عام 2020، أظهرت أن مستويات الكبريت في الوقود المستورد أعلى من المنتجات المكررة بشكل غير قانوني من دلتا النيجر.

وأضاف كالفن لاينغ أن صادرات الوقود هذه تنطوي على آثار صحية وبيئية خطيرة على مواطني نيجيريا، وعلى نطاق أوسع، في غرب أفريقيا ويجب إيقافها فورًا.

وأشار كالفن لاينغ إلى أن المسؤولية النهائية عن ذلك تقع على عاتق الشركات التي تصدر عن عمد هذا الوقود الرديء الجودة.

وطالب لاينغ حكومات بلدان المقصد -مثل نيجيريا ومصر- باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية مواطنيها.

ودعا كالفن لاينغ البلدان المستهدفة إلى اعتماد معايير الوقود الجديدة وتنفيذها التي وافقت عليها المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، في عام 2021.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى