أخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءأخبار منوعةتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةكهرباءمنوعات

لوقف اضطهاد مسلمي الإيغور.. أميركا تحظر استيراد الألواح الشمسية الصينية

في أكبر تحرك من إدارة بايدن

آية إبراهيم

حظرت الولايات المتحدة استيراد بعض منتجات الطاقة الشمسية المصنوعة في منطقة شينجيانغ الصينية، ما يمثّل إحدى أكبر خطوات إدارة الرئيس جو بايدن لمواجهة انتهاكات حقوق الإنسان ضد مسلمي الإيغور في البلاد.

وتقول مجموعات مناصرة ولجنة من خبراء الأمم المتحدة، إن الإيغور والأقليات الأخرى تعرّضوا للاحتجاز التعسفي الجماعي من قِبل السلطات الصينية، وأجبروا على العمل ضد إرادتهم في شينجيانغ، التي تنتج نحو نصف الإمدادات العالمية من البولي سيليكون المستخدم في صناعة الألواح الشمسية.

ونفت الصين ذلك، مؤكدة أنها محاولة لتقويض الأعمال التجارية الناجحة، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ.

عواقب القرار الأميركي

الخطوة التي تستهدف الشركة المصنعة الصينية هوشين لصناعة السيليكون "شانشان" المحدودة، وأُعلن عنها الخميس الماضي، لها آثار على سلسلة توريد الطاقة الشمسية، وقد تُجبر الشركات الأميركية على العثور على مواد في مكان آخر.

ويأتي القرار بعد أن اتهمت إدارتا الرئيس السابق دونالد ترمب والرئيس الحالي جو بايدن الصين بارتكاب "إبادة جماعية"، في حملة تستهدف محو ثقافة الإيغور ذات الأغلبية المسلمة.

وقال البيت الأبيض إنه أصدر تعليمات للعاملين في جميع موانئ الدخول الأميركية بالبدء على الفور في احتجاز الشحنات التي تحتوي على منتجات مصنوعة من السيليكا من صنع هوشين، إذ لن تتسامح الولايات المتحدة مع العمل الجبري في سلاسل التوريد الخاصة بها.

وقال مصدر مطلع على الخطوة الأميركية -رفض الكشف عن هويته قبل الإعلان-: "إن مزيدًا من الإجراءات قد يتبعها البيت الأبيض والتحقيقات جارية".

من جانبه، قال المحلل في هاييت كابيتال ماركتس، بنجامين سالزبوري، في مذكرة للعملاء، إن قرار الولايات المتحدة لن يؤثّر على غالبية الواردات.

وفقًا لتحليل جامعة شيفيلد هالام، فإن أسهم هوشين هبطت إلى 7.2% في تداول شنغهاي الخميس الماضي.

وتنتج شركة هوشين نحو 800 ألف طن متري من السيليكون المعدني سنويًا، المستخدم في صناعة البولي سيليكون من الدرجة الشمسية، ويزوّد إنتاجها مصنعي الطاقة الشمسية مثل واكر كيمي، وداكو نيو إنرجي.

عقوبات أميركية على شينجيانغ

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليغيان، في مؤتمر صحفي دوري في بكين، إن الولايات المتحدة تحاول شل التنمية الصناعية في شينجيانغ، وتسعى لتقييد الحركة التجارية في المنطقة.

وأضاف أن الصين تدين بشدة العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على الشركات الصينية، بناء على الأكاذيب والمعلومات المضللة -حسب وصفه-، كما أنها ستتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية.

وحدّثت وزارة العمل الأميركية قائمة السلع التي تنتجها عمالة الأطفال أو العمل الجبري، لتشمل البولي سيليكون المصنوع من العمل القسري في الصين، وفقًا لبيان البيت الأبيض.

كما قررت وزارة التجارة إضافة 5 كيانات صينية إلى قائمتها السوداء، وبحسب بلاغ الخميس الماضي، فإن القائمة تضم هوشين، وشركة شينجيانغ داكو الجديدة للطاقة المحدودة، وشركة شينجيانغ إيست هوب للمعادن المحدودة، وشينجيانغ كو، وجي سي إل نيو إنرجي ماتريال تكنولوجي، إلى جانب شينجيانغ للإنتاج والبناء، التي فُرضت عقوبات عليها سابقًا.

وستحتاج الشركات الأميركية التي تشتري من تلك الكيانات بعد ذلك موافقة من حكومة الولايات المتحدة.

تقويض سياسة العمل القصري

قال مبعوث المناخ الأميركي جون كيري، خلال مايو/أيار الماضي، إن المسؤولين يعتقدون أن منتجات الطاقة الشمسية الصينية تُنتج عن طريق العمل القسري، مؤكدًا أن الإدارة تدرس القيود التي تسعى لفرضها.

واختلف قادة مجموعة السبع، في وقت سابق، من هذا الشهر حول كيفية تقييد سياسات الصين بقوة، بشأن ممارسات العمل القسري المزعومة.

ودعت مجموعة الدول السبع، في البيان الختامي، الصين إلى احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، لا سيما فيما يتعلق بشينجيانغ.

وبدأت شركات الطاقة الشمسية الأميركية، التي تعتمد بشكل كبير على الألواح الشمسية المستوردة، في تغيير سلاسل التوريد تحسبًا للإجراء، وفتح منتج واحد على الأقل من البولي سيليكون في شينجيانغ -داكو نيو إنرجي كورب- لإمكان إجراء عمليات تدقيق خارجي في محاولة لحماية نفسها من العقوبات الأميركية.

قانون التجارة

تُعدّ شينجيانغ مركزًا رئيسًا للبولي سيليكون، ويجري إرسال المواد لمزيد من المعالجة في المصانع في أجزاء أخرى من الصين ودول أخرى، قبل تجميعها في نهاية المطاف في الألواح الشمسية، التي تُشحن إلى الولايات المتحدة.

ويحظر قانون التجارة الأميركي لعام 1930 استيراد السلع التي يجري تعدينها أو إنتاجها أو تصنيعها عن طريق العمل القسري. ويمنح الحكومة الفيدرالية سلطة مصادرة المنتجات أو منع دخولها إلى الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.

ويرى العاملون في صناعة الطاقة الشمسية أن تطوّر سوق الطاقة المتجددة لا ينبغي أن يكون على حساب معاناة البشر، فيما يتعلق باتهام الصين باحتجاز مليون شخص من أصول إسلامية، في معسكرات داخل شينجيانغ، وإرغامهم على العمل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى