أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

بي بي وبافيليون إنرجي توقعان اتفاقية لتوريد الغاز المسال إلى سنغافورة

لمدة 10 سنوات بدءًا من 2024

دينا قدري

وقّعت شركتا بافيليون إنرجي السنغافورية، وبي بي سنغافورة، اتفاقية طويلة الأجل لبيع الغاز الطبيعي المسال وشرائه، لتوريد ما يقرب من 0.8 مليون طن من الغاز المسال سنويًا إلى سنغافورة، لمدة 10 سنوات بدءًا من عام 2024.

وستسعى كلتا الشركتين جاهدتين -بالإضافة إلى إمداد سنغافورة بالغاز الطبيعي المسال- للمشاركة في تطوير منهجية وتنفيذها لتقدير كمية غازات الدفيئة والإبلاغ عنها.

وستغطّي المنهجية الانبعاثات الصادرة من فوهة البئر إلى محطة التفريغ، وستكون مبنية على الشفافية المتبادلة والالتزام بالمعايير الدولية ذات الصلة.

مستقبل منخفض الكربون

أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة بافيليون إنرجي، فريديريك بارنو، أن هذه الاتفاقية "تعزّز علاقتنا مع شركة بي بي، إذ تعمل بافيليون على تطوير إستراتيجياتنا لمستقبل منخفض الكربون، بدءًا من تحديد كمية انبعاثات غازات الدفيئة وخفضها وتعويضاتها في سنغافورة".

وتُعدّ بافيليون إنرجي رائدة من خلال تطوير تزويد الغاز الطبيعي المسال بالوقود للصناعة البحرية، وتعزيز الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتعويضات الكربون في سلسلة قيمة الغاز الطبيعي المسال.

الحياد الكربوني

من جانبه، أبرز رئيس بي بي في سنغافورة، المدير التنفيذي للتجارة والشحن في آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط لدى الشركة، يوجين ليونغ، حماسه للدخول في هذه الاتفاقية مع بافيليون إنرجي، ليس فقط لتزويد سوق سنغافورة بالغاز المسال، وإنما أيضًا للمشاركة في تطوير منهجية لتحديد كثافة الكربون المرتبطة بالإمدادات.

وتابع: "نتطلع إلى العمل مع بافيليون إنرجي في تنفيذ هذه الصفقة المبتكرة باستخدام محفظة بي بي لتوريد الغاز الطبيعي المسال".

وأكد أن "طموح بي بي هو أن تصبح شركة محايدة للكربون بحلول عام 2050 أو قبل ذلك، وأن تساعد العالم في الوصول إلى الحياد الكربوني".

تراخيص استيراد الغاز المسال

كانت هيئة سوق الطاقة السنغافورية قد منحت -في مارس/آذار الماضي- تراخيص إلى كل من شركتي إكسون موبيل وسيمبكورب فيولز، لاستيراد الغاز الطبيعي المسال لمدد محددة، في ظل تضاؤل إمدادات خطوط الأنابيب.

وجاء هذا الإجراء من أجل ضمان توريد الغاز المسال لمستخدمي الغاز في سنغافورة على أساس الأجل التنافسي والموثوق، إذ توجد حاليًا شركتان مستوردتان للغاز المسال في البلاد، وهما بافيليون إنرجي ورويال داتش شل.

إزالة الكربون البحري

تضع سنغافورة نفسها زعيمة في السباق لإزالة الكربون من القطاع البحري، ويُعدّ ميناء سنغافورة هو أكبر مركز للتزوّد بالوقود في العالم.

وفي هذا الإطار، تعتزم هيئة الملاحة البحرية والموانئ السنغافورية إنشاء مركز عالمي لإزالة الكربون البحري وإطلاق مخطط لإزالته حتى عام 2050.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى