أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

سايبم الإيطالية تستحوذ على مشروع رياح بحرية في فرنسا

آية إبراهيم

بات التحوّل العالمي نحو الطاقة المتجددة أولوية لمعظم الدول، وتتسارع شركات الطاقة العالمية للتوسّع في محافظها من مشروعات الطاقة النظيفة، لتقليل معدلات التلوث.

في هذا السياق، عقدت كل من شركة سايبم لخدمات الطاقة الإيطالية ونافال الفرنسية صفقة، بموجبها تستحوذ الأولى على أعمال طاقة الرياح البحرية لشركة نافال إنرجي، وهي شركة تابعة لمجموعة نافال، حسبما ذكر موقع "أوفشور إنجنيير".

مشروع الوحدات العائمة

يكتسب المشروع المعرفة الهندسية لشركة نافال إنرجي للوحدات العائمة، إلى جانب حقوق الملكية الفكرية لها، ويضم نحو 30 موردًا من ذوي الخبرة في النمذجة والمحاكاة.

أنشأت نافال إنرجي -التي لديها أكثر من عقد من الخبرة في الرياح البحرية العائمة- تصميمًا شبه غاطس للمشروع للعوامة في بريتاني، فرنسا.

وكانت مجموعة نافال قد أعلنت في بداية فبراير/شباط أنها ستنهي تطوراتها في قطاع الطاقة المتجددة البحرية من خلال بدء عملية تهدف إلى وقف أنشطة الطاقات البحرية، بما في ذلك البحث عن مشترٍ لكل أنشطة الشركة، أو جزء منها.

يخضع إتمام الصفقة مع سابيم للحصول على التراخيص الإدارية ذات الصلة، ولم يذكر الطرفان معلومات تتعلق بالشروط المالية.

توسعات سايبم

قال رئيس العمليات في سايبم، ماورو بياسير: "تقوم الشركة بتوسيع محفظة التكنولوجيا لديها من خلال هذا الاستحواذ، متطلعة للمنافسة على جائزة لمشروعات الرياح العائمة لـ Groix & Belle-le، في فرنسا".

وتابع: "إن المعرفة التي نكتسبها تعزّز مكانتنا في سوق مصادر الطاقة المتجددة البحرية، وخاصة الرياح البحرية".

وقال الرئيس التنفيذي للطاقات البحرية، جان إيف باتيستي: "إن الجمع بين خبرة سايبم القوية وأصولها في الإنشاءات البحرية وإستراتيجيتها للطاقات البحرية المتجددة مع خبرة نافال إنرجي في الرياح العائمة، أدّى إلى ظهور خبرة مزدوجة رائدة في الرياح البحرية".

واستطرد: "لدينا ثقة تامة في أن هذا المركز التكنولوجي الجديد، الذي ستتمركز فرقه في نانت وبريست على وجه الخصوص، سيكون قادرًا على تعزيز هذه الصناعة الواعدة في بريتاني، باي دو لا لوار، فرنسا".

مشروعات سايبم في فرنسا

فازت الشركة الإيطالية بعقد بقيمة 460 مليون يورو (556 مليون دولار أميركي) لتدشين محطة طاقة رياح بحرية في فرنسا، في فبراير/شباط الماضي.

ويخضع العقد الذي منحته شركة "إي او دي سي" إلى المراجعة قبل توقيعه النهائي للتنفيذ.

وتقع منطقة محطة طاقة الرياح المقرر تدشينها في كورس ليز سورمير، على بعد 16 كيلومترًا من ساحل منطقة كالفادوس، في أعماق مائية تتراوح بين 22 و31 مترًا.

وقال الرئيس التنفيذي في سايبم، ستيفانو كاو: "منح هذا العقد يؤكد التزام سايبم في سيناريو تطوّر الطاقة، وعلى وجه الخصوص، في بناء مراكز الطاقة الخضراء البحرية".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى