رئيسيةأخبار السياراتأخبار الغازسياراتعاجلغاز

مصر تعلن تحويل 2262 أتوبيس نقل عام للعمل بالغاز الطبيعي

بتكلفة تُقدر بـ76 مليون دولار

تخطو مصر خطوات واسعة في عملية إحلال المركبات وتحويلها للعمل بالغاز الطبيعي بدلًا من البنزين والسولار، ضمن إستراتيجيتها لتقديم بدائل أقلّ تكلفة من خلال الوقود النظيف للمواطن، وتقليل فاتورة استيراده التي تُرهق موازنة الدولة.

وشهد رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، اليوم الأربعاء، مراسم توقيع عقد اتفاق مشترك بشأن تعديل 2262 أتوبيسًا تابعًا لهيئة النقل العام في محافظتي القاهرة والإسكندرية، للعمل بالغاز الطبيعي بدلًا من السولار.

تحويل أتوبيسات النقل العام

وُقّعت الاتفاقية بين وزارات البترول، والمالية، والتنمية المحلية، والدولة للإنتاج الحربي، وهيئة النقل العام بالقاهرة، وهيئة نقل الركاب بمحافظة الإسكندرية.

بموجب العقد، اتفق الأطراف على تنفيذ مشروع تعديل 2262 أتوبيسًا من أتوبيسات هيئة النقل العام في القاهرة والإسكندرية، للعمل بالغاز الطبيعي بدلاً من السولار، بتكلفة إجمالية تُقدّر بنحو 1.2 مليار جنيه (76 مليون دولار أميركي)، وتتولى وزارة المالية تدبير التمويل المطلوب من الخزانة العامة للدولة، على مدار 6 مراحل تنفيذية، بدءًا من العام المالي 2021-2022.

إحلال السيارات
جانب من مراسم توقيع الاتفاقية - الصورة من مجلس الوزراء المصري (2 يونيو 2021)

البرنامج القومي لتعديل السيارات

يأتي الاتفاق ضمن البرنامج القومي لتعديل السيارات وإحلالها للعمل بالغاز الطبيعي، الذي يهدف إلى تحقيق الاستفادة المثلى اقتصاديًا من ثروات مصر من الغاز الطبيعي، وتعظيم القيمة المضافة منها، فضلًا عن ترشيد استهلاك السولار، والإسهام بفاعلية في الحفاظ على البيئة، وتقليل تلوث الهواء من خلال استخدام الغاز الطبيعي بوصفه وقودًا نظيفًا يعمل على تقليل الانبعاثات الضارة.

ووضعت مصر خطة إستراتيجية تستهدف نحو مليون سيارة للعمل بالغاز خلال 3 سنوات، إذ يُجرى تحويل نحو 450 ألف سيارة وإحلالها للعمل بالغاز الطبيعي، من بينها 250 ألفًا سيجري إحلالها بسيارات جديدة، إلى جانب تحويل 200 ألف سيارة خلال المدة نفسها.

ويأتي ذلك بخلاف 350 ألف سيارة تعمل بالغاز في أوقات سابقة، ما سيكون له أكبر الأثر في تخفيف الضغط على استهلاك الوقود التقليدي من البنزين والسولار.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى