التقاريرتقارير منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

استثمارات الطاقة النظيفة المحتملة لا تكفي لتحقيق الحياد الكربوني (تقرير)

وكالة الطاقة تتوقع من شركات الوقود الأحفوري زيادة الاستثمارات الصديقة للبيئة

سالي إسماعيل

توقعت وكالة الطاقة الدولية أن يتعافى الاستثمار العالمي في الطاقة خلال العام الجاري بنحو 10%، لكنها حذّرت من أن الإنفاق ربما يكون أبعد ما يكون عن تلبية الأهداف المناخية الملحّة.

وترى الوكالة في تقرير أصدرته اليوم الأربعاء، أن الاستثمارات المقرر توجيهها إلى الطاقة النظيفة لا تكفي لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وأظهر التقرير أنه من المرجح وصول الاستثمار العالمي في الطاقة إلى 1.9 تريليون دولار خلال عام 2021، بزيادة 10% عن مستويات العام السابق.

الاستثمارات والحياد الكربوني

من جانبه، قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة فاتح بيرول، إن التعافي في استثمارات الطاقة علامة مرحّب بها، مع تأكيد تشجيعه لرؤية تدفّق المزيد من هذه الاستثمارات صوب مصادر الطاقة المتجددة.

ورغم ذلك، فإن الاستثمارات التي من المقرر توجيهها لتقنيات الطاقة النظيفة ليست كافية تقريبًا لوضع العالم على الطريق الصحيح للوصول إلى هدف الحياد الكربوني بحلول عام 2050، على حدّ قول بيرول.

ويضيف بيرول، أن الاستثمار في الطاقة النظيفة يجب أن يزيد بنحو 3 أمثال بحلول عام 2030.

استثمارات صديقة للبيئة

ترى وكالة الطاقة أنه من المقرر أن تعزز صناعة النفط والغاز الاستثمارات في الطاقة النظيفة هذا العام.

وتتوقع الوكالة الدولية من شركات الوقود الأحفوري زيادة الاستثمارات الصديقة للبيئة إلى 4% على الأقلّ من نفقاتها الرأسمالية، وهو ما يمثّل ارتفاعًا مقارنة مع 1% فقط في العام الماضي.

استثمارات الكهرباء

بحسب تقرير الوكالة -التي تتخذ من باريس مقرًا لها- سيجرى تخصيص أموال في قطاع الكهرباء أكثر من أيّ وقت مضى، لتبلغ 820 مليار دولار، بزيادة سنوية تقارب الـ5%.

ويعني ذلك أن الاستثمارات الموجّهة للكهرباء ستتجاوز الاستثمار في صناعة النفط والغاز، للعام السادس على التوالي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى