التقاريرتقارير الغازسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

محطات الفحم الأميركية قد تستفيد من الغاز الطبيعي لتقليل انبعاثات الكربون

تحرير - أحمد شوقي

من الممكن أن يُسهم الغاز الطبيعي في تقليل انبعاثات غازات الدفيئة سريعًا في الولايات المتحدة عند استخدامه وقودًا مشتركًا في محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالفحم.

ويعني ذلك أن الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة يُعدُّ مفتاحًا لمستقبل خالٍ من الكربون، وفقًا لما يراه المحلل لدى معهد النفط الأميركي مارك غرين.

وتناول غرين التحليل -الذي أجرته مؤسسة موارد للمستقبل الأميركية (Resources for the Future)- في هذا الشأن، حول كيفية تعزيز الاحتراق بالغاز الطبيعي في محطات الفحم لتقليل الانبعاثات الكربونية.

وبغضّ النظر عن إمكان إشراك الغاز الطبيعي في محطات الفحم لتوليد الكهرباء، فإن زيادة استخدام هذا الوقود جزء من مسار ذكي وعملي لخفض الانبعاثات بشكل هادف، والاستفادة من مصدر طاقة محلي متاح، وبأسعار معقولة.

الغاز الطبيعي كلمة السر

تُعدُّ زيادة استخدام الغاز الطبيعي في قطاع الكهرباء بمثابة العامل الرئيس في انخفاض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الولايات المتحدة إلى مستويات لم نشهدها منذ سنوات، بحسب التقرير.

ويُسلّط كذلك إطار العمل المناخي الجديد التابع لمعهد النفط الأميركي الضوء على الدور المهم الذي لعبه الغاز الطبيعي وسوف يلعبه في تعزيز الأهداف المناخية للدول.

ووفقًا لوكالة حماية البيئة الأميركية، تراجع إجمالي انبعاثات غازات الدفيئة في الولايات المتحدة بنسبة 1.7% في 2019 على أساس سنوي، لتكون أقل بنسبة 11.6% عند المقارنة مع المستويات المسجلة عام 2005.

دمج الغاز في محطات الفحم

من شأن إضافة الغاز الطبيعي في محطات حرق الفحم لتوليد الكهرباء، أن يترجم إلى المزيد من التخفيضات في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وبالطبع، مع ذلك، ستتطلّب أي خطة لاستخدام الغاز الطبيعي وقودًا مشتركًا في محطات توليد الكهرباء العاملة بالفحم بنية تحتية جديدة للغاز الطبيعي أو محدثة.

ويرى التقرير أن للغاز الطبيعي فوائد بيئية كبيرة، ولكن لتحقيق هذه الفوائد، هناك حاجة إلى البنية التحتية لنقل الغاز إلى حيث يمكن استخدامه.

ولسوء الحظ، في السنوات الأخيرة، تعرّضت مشروعات تطوير خطوط أنابيب الغاز الطبيعي في ساحل المحيط الأطلسي للحظر.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى