طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةتقارير الطاقة المتجددةرئيسية

نفايات الطاقة الشمسية تهدد بزيادة الانبعاثات في الهند

2.95 مليار طن نفايات متوقعة حتى عام 2047

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • من المقرر أن تبلغ القدرات المركبة من الطاقة الشمسية قرابة 347.5 غيغاواط بحلول عام 2030
  • تُلتَقَط معظم القيمة الاقتصادية في نفايات النظام الكهروضوئي بين عامي 2020 و2047 من خلال المعادن الثمينة
  • الأنظمة الكهروضوئية تحتوي على الذهب بنسبة 44% والألمنيوم 26% والنحاس 16% والفضة 10%
  • توجد كمية كبيرة من نفايات الأنظمة الكهروضوئية في الهند منذ أوائل عام 2019 وأصبحت تتزايد مع الوقت

رغم الجهود الكبيرة التي تبذلها الهند لتقليص الانبعاثات وزيادة استخدام الطاقة المتجددة في إنتاج الكهرباء والاعتماد على وسائل النقل الكهربائي، فإن هناك مخاوف كبيرة بشأن النفايات الناتجة عن الطاقة الشمسية.

وتوقع باحثون من المعهد الهندي للتكنولوجيا في نيودلهي أن تتزايد النفايات الناتجة من الألواح الكهروضوئية منتهية الصلاحية، ولن يكون لها أيّ استخدام في إنتاج كهرباء بعد انتهاء عمرها الافتراضي للتشغيل.

ومن المقرر أن تبلغ القدرات المركبة من الطاقة الشمسية قرابة 347.5 غيغاواط بحلول عام 2030، حسبما ذكره موقع بي في ماغازين المتخصص في شؤون الطاقة، الثلاثاء.

وقال الباحثون، إن النفايات ستشمل معادن مهمة تبلغ قيمتها 645 تريليون دولار أميركي، يمكن استرداد نحو 70% منها (بقيمة 453 تريليون دولار أميركي) باستخدام أحدث تقنيات إعادة التدوير.

نفايات الأنظمة الكهروضوئية

أظهرت دراسة حديثة أن 2.95 مليار طن من أنظمة الطاقة الكهروضوئية ستدخل تيار النفايات الإلكترونية في الهند بين عامي 2020 و2047، مع الأخذ في الاعتبار أن الدولة تنشر ألواحًا شمسية تبلغ 347.5 غيغاواط بحلول عام 2030.

وأضافت الدراسة -التي أجراها البروفيسور رافي شانكار من المعهد الهندي للتكنولوجيا في نيودلهي، والبروفيسور بريم فرات من جامعة نورث كاب في جورجاون- أن قرابة 30% من هذه النفايات ستأتي من توازن الطاقة الكهروضوئية، ما يُعرف بنظام "بي أو إس".

يجري التقاط معظم القيمة الاقتصادية في نفايات النظام الكهروضوئي بين عامي 2020 و2047 من خلال المعادن الثمينة، حيث يمثّل الذهب 44% والألمنيوم 26% والنحاس 16% والفضة 10%، كما تضم أيضًا معادن عديدة، أبرزها الماغنيسيوم.

قيمة هائلة للمواد القابلة للاسترداد

أكد الباحثون أن كمية النفايات الناتجة عن تركيبات الأنظمة الكهروضوئية الهندية وقيمة المواد القابلة للاسترداد كانت أعلى بكثير من أيّ نفايات أخرى من المعدات الكهربائية والإلكترونية، مع التركيز على إنشاء مرافق لإعادة التدوير وإدارة نهاية العمر الافتراضي.

وأضاف الباحثون أن إنشاء سلسلة إمداد دائرية تستند إلى مفهوم الاقتصاد الدائري من شأنه أن يساعد الأمة في خفض اعتمادها على واردات المعادن الثمينة مثل الذهب والفضة والنحاس لمتطلبات التركيب المستقبلية.

جدير بالذكر أن الباحثين استندوا في الدراسة إلى القدرات الإجمالية للطاقة الشمسية البالغة 347.5 غيغاواط بحلول عام 2030.

وقد حُسِبَ إجمالي النفايات الناتجة من المشروعات الكهروضوئية بحلول عام 2047، مع الأخذ في الاعتبار جميع مشروعات الطاقة الشمسية الرئيسة المثبتة حاليًا.

نفايات الطاقة الشمسية
ألواح شمسية على سطح مدرسة خاصة في الهند

تزايد نفايات الأنظمة الكهروضوئية بداية من عام 2019

أظهرت النتائج أن هناك كمية كبيرة من النفايات توجد في البلاد منذ أوائل عام 2019، وأصبحت تتزايد مع الوقت.

ويتكون النظام الكهروضوئي من ألواح شمسية ومحوّلات وخطوط وهياكل تركيب وعاكس، ويحتوي أيضًا على بطاريات اختيارية لأغراض تخزين الطاقة في أنظمة خارج الشبكة وأنظمة التتبع لتحسين التقاط ضوء الشمس.

وأكدت الدراسة أن العمر الافتراضي للأنظمة الشمسية كان في بداية تطوير تكنولوجيا الطاقة الشمسية في عام 2014 يصل إلى 25 عامًا، ومع تطور التكنولوجيا بإمكان النظام أن يعمل حتى 30 عامًا.

القدرات الإضافية من الطاقة الشمسية

بلغ إجمالي القدرات التي أضافتها الهند من الطاقة الشمسية قرابة 3.5 غيغاواط في السنة المالية 2021، لكن التركيبات جاءت أقلّ بنسبة 39% تقريبًا، مقارنة بالعام السابق 2020.

ووصل إجمالي قدرات الأنظمة المنفّذة على أسطح المباني إلى قرابة 2 غيغاواط، على الرغم من استمرار تفشّي وباء كورونا والإغلاق الذي فُرض في جميع الولايات للحد من الإصابات.

وتعدّ "غوجارات" و"ماهاراشترا" من أبرز الولايات التي نفّذت مشروعات طاقة شمسية بنسبة تمثّل 50% من إجمالي المشروعات المنشأة.

بينما أضافت ولايات أخرى الحد الأقصى من السعة الشمسية على الأسطح، مثل راجاستان وتاميل نادو وهاريانا وأوتار براديش.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى