رئيسيةأخبار السياراتسيارات

هيونداي تعتزم تصدير 1600 شاحنة من إكسيونت الهيدروجينية إلى سويسرا

تعتزم شركة هيونداي موتورز تصدير نحو 1600 شاحنة من طراز "إكسيونت" التي تعمل بخلايا وقود الهيدروجين إلى سويسرا بحلول عام 2025، من بينها من 140 شاحنة خلال العام الجاري.

وصدّرت هيونداي نحو 46 وحدة من "إكسيونت" إلى سويسرا حتى الآن، بما في ذلك 10 وحدات في يوليو/تموز من العام الماضي.

قالت هيونداي اليوم الثلاثاء، إنها طرحت نسخة جديدة من شاحنة "إكسيونت"، وهي أول شاحنة كهربائية كبيرة الحجم تعمل بخلايا وقود الهيدروجين، بعد أن نجحت الشركة في إنتاجها الضخم للمرة الأولى في العالم، حسبما ذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية.

شاحنات إكسيونت

قالت الشركة: إن "إكسيونت" لا تطلق أيّ انبعاثات لثاني أكسيد الكربون أثناء القيادة، مضيفة أنه على افتراض أن شاحنة الديزل من الفئة نفسها تبعث 0.78 كيلوغرامًا من ثاني أكسيد الكربون لكل كيلومتر، فقد خفضت "إكسيونت" أكثر من 585 طنًا من الكربون في سويسرا خلال الأشهر الـ10 الماضية.

كما تُجري هيونداي محادثات لتصدير "إكسيونت" إلى الدول الأوروبية الأخرى.

شاحنة إكسيونت
شاحنة إكسيونت من هيونداي

شراكة هيونداي مع سويسرا

قال الرئيس التنفيذي لشركة هيونداي هيدروجين موبيليتي مارك فريميلر، إن العملاء في سويسرا يشعرون بالرضا التامّ عن جودة "إكسيونت" وراحتها في القيادة.

يُذكر أن هيونداي هيدروجين موبيليتي هي شركة مشتركة أسستها مجموعة هيونداي موتور مع شركة "إتش 2" للطاقة السويسرية للطاقة الهيدروجينية العام الماضي لبناء نظام بيئي للهيدروجين في سويسرا.

وفي أميركا الشمالية، تُجري هيونداي موتور مفاوضات مع الحكومات المحلية مثل كاليفورنيا، والمشروعات اللوجستية الخاصة، وتخطط لتوفير فرصة لعامة العملاء لتجربة الشاحنة بحلول نهاية العام الجاري.

إغلاق مصنع الهند

من جهة أخرى، أعلنت شركة هيونداي -أكبر شركة تصنيع سيارات في كوريا- اليوم الثلاثاء عن وقف مؤقت للعمل في مصنعها في الهند بسبب تفشّي جائحة كورونا.

وقال متحدث باسم الشركة، إنه سيجري تعليق العمل في مصنع الشركة في ولاية تاميل نادو الجنوبية لمدة 5 أيام بدءًا من اليوم الثلاثاء.

يأتي القرار بعد إصابة عاملين بكوفيد-19 واعتصام العديد من العمّال في المصنع أمس الإثنين، وسط مخاوف متزايدة من تفشّي الإصابة بين العمّال.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى